في خرجة تحمل في طياتها نبرة من الأسف على زمن عبد الاله بنكيران إبان ترأسه للحكومة السابقة، عادت القيادية في حزب العدالة والتنمية أمينة ماء العينين لتكتب على صفحتها الفايسبوكية ردا على أطوار ما عرفته لجنة العدل والتشريع وحقوق الانسان بالبرلمان، حيث قالت:”حنا الوزراء ديال حزبنا وماكناش كنعقلو عليهم في الانتقاد أيام حكومة عبد الاله بنكيران وكانوا يتقبلون الأمر تحت شعار كل واحد ادير خدمتو، دابا شي وحدين بقا لهم غير اوقفونا من وراهم بحال – الكورال- الكبير لنردد وراءهم ما يريدون”.

ووصفت القيادية في حزب المصباح أطوار التصويت داخل لجنة العدل والتشريع وحقوق الانسان بــــ”القربلة”، جرت بين من يسحب التعديلات وبين من يؤيد ويطلق الشعارات والخطب، لينتهي الأمر حسب تعبير المتحدثة بالتصويت على مشروع القانون بأغلبية 14 منها 10 ينتمون للعدالة والتنمية.

وأضافت ماء العينين قائلة : ” نرفض رفضا قطعيا أن يصادر وزير حق برلماني في الانتقاد أو أن يملي عليه ما يقول سواء أكان في الأغلبية أو المعارضة لأن البرلماني هو من يراقب الوزير بمقتضى الدستور وشرعية الانتخاب، وليس العكس”.
وختمت القيادية في حزب العدالة والتنمية تدوينتها بالقول : ” هاذو تجاوزو المطالبة بالتصويت الى المطالبة بتكميم الأفواه، خليونا ساكتين حيت حتى حنا الى هضرنا غنقولو شي حاجة ماغتعجبش شي وحدين”.