أثار ترخيص جماعة تيزنيت لإحداث معرض جديد بمستوقف السيارات وسط ساحة المشور استياءًا عارما واحتجاجا لمختلف تجار وحرفيي ساحة المشور ، الذين خرجوا وقاموا بإزاحة الحواجز الحديدية التي اغلقت المنافد الى الساحة ، و استنكروا إقدام جماعة تيزنيت على الترخيص مجدداً لتنظيم معرض بهذه الساحة التي تعتبر المستوقف الوحيد لسيارات زبنائهم .
وصرح عبد الله العرج ( بوخبرة ) احد تجار ساحة المشور في تصريح خص به موقع ” الوطن الان ” ان حماعة تيزتيت لا تنهج المقاربة التشاركية مع التجار والفاعلين بساحة المشور، في تدبير الساحة و في جميع الانشطة التي ترخص بها .
وطالب العرج جماعة تيزنيت” بتطبيق المقاربة التشاركية وحل جميع المشاكل التي يعاني منها التجار بتزنيت وتسير سبل الحوار والنقاش الهادف والبناء من اجل اجاد حلول معقولة ترضي جميع تجار بالمدينة ” واضاف أن هذه الخطوات الانفرادية التي أقدم عليها المجلس الجماعة في موسم الصيف الذي تعرف فيه تيزنيت بعض الرواج ستساهم في تفاقم الكساد التجاري بالقيساريات والأسواق المجاورة لهذه الساحة ‘ .

وأضاف عبد الله العرج ” ان الفعاليات الاقتصادية بتزنيت بدأت تفقد ثقتها بالمجلس الجماعي الحالي بسبب انعدام الرؤيا واستراتيجية العمل ولا تتوفر على برنامج مدقق قابل للتنفيذ في مثل هده المناسبات .
وهدا يتطلب طرح بعض الاسئلة التي تفرض نفسها على كل من يهمه الامر ، لذلك يجب على كافة الهيئات والمؤسسات الادارات المحلية والجهوية والوطنية ان تدرك انه حان الوقت لوقفة تأمل في الواقع الاقتصادي الهش كل من منطلق مسؤوليته و المجالس المحلية مطالبة بالمشاركة في التفكير لوضع الخطط بمشاركة المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين.