ربط إلياس العماري الذي قدم استقالته يوم امس الإثنين من منصب الأمين العام لحزب “البام”، بين هذه الإستقالة والخطاب الملكي الأخير بمناسبة عيد العرش الذي وجه انتقادات حادة للفاعلين السياسيين والحزبيين بالبلاد.
وقال العماري خلال الندوة الصحفية التي عقدها اليوم الثلاثاء 8 غشت :”إن الملك ومنذ 17 سنة وهو يخطب بخطابات قوية وواضحة و آخرها خطاب العرش الأخير بمناسبة ذكرى الـ18 لجلوس الملك على العرش ولكن دون أن نرى للأسف أي تفاعل”.
واضاف العماري “أن الخطاب الملكي الأخير بمناسبة عيد العرش تطرق للإدارة المغربية لكن لم يرى ي مسؤول تخلى عن منصبه ..واش شفتو شي سفير شي قنصل استاقل …أنا تفاجأت بأن الملك انتقد الاحزاب السياسية وهي ترد بالقول إن الخطاب مهم و هو ما لم افهمه”.
واعتبر العماري أنه “معني بالخطاب الملكي الأخير باعتباره فاعلاً سياسياً و أمين عام حزب ولو بعد عام و نصف على تقلده المسؤولية الحزبية ورغم أن القرارات التي اتخذت لم تكن كثيرة ولكنه معني سياسياً “، مضيفا “وتزامن هذا القرار أفتخر به..و ضميري لم ينم يوماً”، على حد تعبيره.