بعد أيام من دخوله قسم الانعاش بالمستشفى العسكري، توفي الشاب عماد العتابي، الذي كان قد أصيب على مستوى الرأس خلال مسيرة الحسيمة يوم 20 يوليوز الماضي.
وذكر بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، أن العتابي توفي صباح اليوم الثلاثاء، بالمستشفى العسكري بعد أن قضى 20 يوما في الغيبوبة.
وكان الشاب عماد العتابي، قد تلقى ضربة خطيرة على مستوى الرأس، خلال حادث تقاذف للأحجار ليلة احتجاجات الـ20 يوليوز.
وسبق لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، أن كلف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بإجراء بحث معمق حول الواقعة المذكورة من أجل الكشف عن حقيقة الحدث وأسبابه وتحديد المسؤوليات عنه لترتيب الآثار القانونية على ذلك.
يذكر أن الأبحاث ما تزال متواصلة تحت إشراف النيابة العامة وأنها ستذهب إلى أبعد مدى، وفور انتهائها سيتم ترتيب الآثار القانونية عليها وإخبار الرأي العام بالنتائج التي تم التوصل إليها.