استدعت السلطات الأمنية بمدينة المضيق الناشط الحقوقي والفاعل الجمعوي والسياسي نبيل بنعيسى ، وذلك مباشرة بعد توجيهه لنداء من أجل المشاركة في وقفة تضامنية مع الزميل حميد المهدوي، مدير ورئيس تحرير موقع “بديل”.
وبحسب ما صرح به نبيل بنعيسى للصحافة ، فقد توصل بقرار من السلطات المحلية يمنع الوقفة التي من المقرر تنظيمها مساء يوم الخميس 10 غشت الجاري، بالإضافة إلى استدعاء من الشرطة المحلية للمثول أمامها، وأنه عندما توجه إليهم سألوه حول خلفيات دعوته لهذه الوقفة والشروط القانونية لتنظيمها وغيرها من الأمور المرتبطة بها، بالإضافة إلى محاولة إحياء ملفات قديمة مرتبطة بمحاضر كانت قد أنجزت له على خلفيات احتجاجات سابقة.
وأضاف بنعيسى أنه من المبررات التي طرحتها شرطة المضيق لمنعه من التظاهر هي كون المضييق عاصمة صيفية للملك محمد السادس وأنه موجود بها وبالتالي لا يجب التشويش عليه (الملك) في عطلته”.
وعبر ذات الناشط عن استغرابه لهذا المنع من التعبير عن التضامن مع الصحفي حميد المهدوي، رغم أنه سبق له بمعية نشطاء أخرين أن نظموا عشرات الوقفات التضامنية بنفس المكان دون أن يتم التعامل معهم بما عملوا به هذه المرة.