كشفت مصادر إعلامية، عن حدوث حالة من الإستياء في صفوف تجمعيو وتجمعيات أخنوش، بعد انتشار فيديو إباحي بهواتفهم النقالة، تظهر فيه سيدة وهي تداعب ب ” قدميها” جهاز تناسلي عشيقها .

و وفق موقع “هبة بريس” الذي أورد الخبر فإن الفيديو الذي وجد طريقه بدون توقف، الى هواتف التجمعيين عبر تطبيقات ” الوتساب”، أرسله مسؤول بنفس الحزب عن طريق ” الخطأ” بحسب رأي البعض، مما أزعج عدد من القيادات الجهوية والمركزية من هذا السلوك الذي قد يسيء الى مستقبل الحزب إقليميا وجهويا.

هذا وقد كان التجمعيون بتارودانت، قد عملوا على خلق مجموعة عبر تطبيق ” الوتساب” من أجل التواصل الدائم بحسب خطة الاصلاح التي جاء بها عزيز أخنوش رئيس الحزب، لكن تحول الوضع الى ” فضيحة” خصوصا أن ناشر “الفيديو” من القيادات التي كان يعول عليها تحمل مسؤوليات بداخل أجهزة الحزب.