عندما نسمع وزيرا للتعليم يتهكم و يتهم الاساتذة و النقابيين الذين يناضلون في صفوف اليسار و لم نسمع و لو ردا واحدا على مزاعم معالي الوزير و نسوا او تناسوا ان اليسار في حد ذاته مدرسة ..
فاعلموا ان اليسار لم يعد ينتج الا الوصوليين ..

عندما نرى رفاق كانوا بالأمس القريب يُنظِّرون حول مدرسة اليسار و مبادئها و قيم الحداثة و الديمقراطية و يعتبرون انفسهم تقدميون بالفطرة و اليوم نشاهدهم على منصات تُضرب فيها قيمهم التي ناضلوا من اجلها و لم يحركوا ساكنا ..
فاعلموا ان اليسار لم يعد ينتج الا الانتهازيين ..

عندما نرى ابناء مدرسة اليسار يدقون ابواب اليمين طلبا للجوء ..
فاعلموا ان اليسار يحتضر