قامت السلطات التونسية اليوم الجمعة بترحيل الأمير هشام ابن عم الملك محمد السادس من فندقه بالعاصمة التونسية باتجاه فرنسا لأسباب غير معروفة لحد الآن.

و قالت مصادر إعلامية أن 5 أمنيين حلوا بفندق “موفنبيك” بالعاصمة تونس و قاموا بمرافقة “الأمير المنبوذ” لغرفته لجمع حقائبه لينقلوه بعد ذلك بالقوة معتقلاً الى مطار قرطاج الدولي في رحلة متجهة نحو باريس عبر طائرة تابعة للخطوط الفرنسبة.

و أضافت ذات المصادر أن الأمير كان قد شارك في ندوة حول الربيع العربي بتونس و كان من المنتظر أن يتجه نحو قطر يوم 12 شتنبر المقبل، للمشاركة في ندوة دولية أخرى حول الربيع العربي، ينظمها معهد بروكنز في الدوحة.