تداول نشطاء على الصفحات الإجتماعية، صورة لمدير إحدى المؤسسات التعليمية وهو يتسلق عمودا حديديا بطيرقة مثيرة من أجل رفع وتثبيت العلم الوطني.

وذكر نشطاء أن المسؤول التربوي المذكور هو مدير بإحدى المدارس نواحي تونات، والذي عرض نفسه للخطر من أجل رفع الراية لأداء تحية العلم وذلك تماشيا مع المذكرة التي أصدرها وزير التربية الوطنية محمد حصاد، والتي أمر من خلالها برفع العلم الوطني بداية كل أسبوع مع ترديد النشيد الوطني، على أن يتم إنزاله نهاية كل أسبوع.

واعتبر معلقون على الصورة، أن المسؤول التربوي “أبى إلا أن يغامر بحياته من أجل رفع العلم الوطني”، فيما اعتبر آخرون “أن المدير غامر بحياته بسلوك أرعن أمام التلاميذ دون أن يقرأ عواقبه”.

أحد النشطاء علق بسخرية على الصورة قائلا:” ماكايناش الراية وطلع هو بلاصتها”، فيما قال آخر:” كون غير لبس جاكيطة حمراء وطلع باش حصاد يبقى على خاطرو”.

منتقدون ارتؤوا أن وزارة التربية الوطنية تتحمل مسؤوية في توفير جميع الوسائل اللوجيستيكية في المدارس قبل أن تُصدر قرارات من هذا النوع.