حطت مجموعة من وسائل الإعلام الدولية الرحال بمدينة الدار البيضاء لمتابعة و نقل أطوار محاكمة مجموعة من قادة “حراك الريف” و على رأسهم “ناصر الزفزافي” غداً الثلاثاء بمحكمة الإستئناف بالبيضاء.
و تعتبر المحاكمة الأولى من نوعها لنشطاء حراك الريف المعتقلين بسجن عكاشة بالدار البيضاء، وهي الجلسة التي عينتها المحكمة خاصة بالمجموعة الأولى المكونة من 21 معتقلا، 17 منهم متابعون في حالة اعتقال، و ثلاثة في حالة سراح، حيث من المتوقع أن تشهد محكمة الاستئناف بالدار البيضاء حضورا كبيرا من طرف هيئة الدفاع ووسائل الإعلام الوطنية والدولية، بالإضافة إلى عائلات المعتقلين والمتضامنين معهم.
المحامي و عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين ” محمد أغناج” زار اليوم الإثنين إلى جانب محامين آخرين الزفزافي و رفاقه حيث قال إنه تم التخابر مع كل من: أنس الخطابي، احمد الحاكمي، جواد بلعلي، محمد الأصريحي، جواد الصابيري، جمال مونا، محمد المجاوي، محمد الحاكي، نبيل أحمجيق، وناصر الزفزافي.
و أشار ذات المحامي في تدوينة على الفايسبوك إلى أن ” المعتقلون جميعا في صحة جيدة ومعنويات عالية، وينتظرون بدأ محاكمتهم من أجل توضيح موقفهم بخصوص التهم المنسوبة اليهم وتبيين برائتهم منها.”
و أضاف المحامي “أغناج” أن “محمد الأصريحي، جواد الصابيري، جمال مونا، محمد المجاوي، محمد الحاكي، نبيل أحمجيق، وناصر الزفزافي، صرحوا لنا أنهم بدأوا إضراب عن الطعام منذ ليلة البارحة، من أجل مطالب تتعلق بالحياة السجنية وضمانات المحاكمة العادلة. كما أن المعتقلين محمد جلول وربيع الأبلق يخوضون إضرابا لامحدود عن الطعام منذ يوم الجمعة الماضي.”
و اشار ذات المتحدث إلى أنه ستنعقد غدا بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء أولى جلسات القضية والتي تهم 17 معتقلا و3 متهمين في حالة سراح، يواجه خمسة منهم تهما جنائية أربع منها تتعلق بتدبير مؤامرة ضد السلامة الداخلية للدولة. كما سيعرض على نفس المحكمة ملف ثاني يتعلق بالصحفي المتهم بجنحة عدم التبليغ عن وقوع جناية”.
المحامي قال إن “الجلسة التي ستنطلق على الساعة التاسعة بالقاعة 8، ستعرف حضورا مكثفا لهيئة الدفاع، وللصحافة والمتابعين السياسيين والحقوقيين والاعلاميين وغير الصحفيين”.