نشر موقع “ميدل إيست أي”، ووسائل إعلام أمريكية، رسائل قيل إنها من البريد الإلكتروني لسفير الإمارات بواشنطن، يوسف العتيبة، يحث فيها على تنفيذ هجوم عسكري على قطر.
وقالت المصادر نفسها، إن السفير الإماراتي رد على الدبلوماسي الأمريكي إليوت أبرامز، الذي عمل نائب مساعد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، بالقول، إن “غزو قطر سيريح الجميع”، وأن “السعودية كانت تريد تنفيذ المهمة لوحدها في 2015”.

وتأتي هذه التسريبات الخطيرة، لتأكد ما قاله أمير دولة الكويت صباح الأحمد، الذي يقود جهود المصالحة القطرية الخليجية، بأن الإمارات والبحرين والسعودية، كانت تفكر جديا في مهاجمة قطر عسكريا. ونفت الدول المعنية، نية مهاجمة قطر، مباشرة بعد تصريحات الصباح.

وتقول التسريبات إن الدبلوماسي الأمريكي المذكور، حث الإماراتيين والسعوديين على طلب الأردن لغزو قطر، إذ سيساعدها ذلك على تجاوز أزمة السيولة المالية لديها من جهة، ثم القضاء على مصدر تمويل الجماعات الإرهابية من جهة ثانية.
وأكد العتيبة في الرسائل، أن غزو قطر “سيحل مشاكل الجميع حرفيا. والعاهل السعودي الملك عبد الله كان على وشك القيام بشيء في قطر قبل شهور قليلة من وفاته”.
والخطير في هذه التسريبات، أن الدبلوماسي الأمريكي، أكد للسفير الإماراتي، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لن يمانع في تنفيذ المهمة، لأنه يدعم مقاطعة قطر.