أطلقت الزميلة الصحفية بشرى الخونشافي، نداءا للراي العام الوطني والدولي من أجل التحرك لإنقاذ حياة زوجها الزميل الصحفي المعتقل حميد المهدوي الذي تم ترحيله من سجن الحسيمة صوب سجن “عكاشة” بالدار البيضاء وهو مضرب عن الطعام لليوم الخامس على التوالي.

وقالت الزميلة بشرى في تدوينة على صفحتها الإجتماعية، “بعد زيارتي لزوجي الصحفي المستقل حميد المهدوي معتقل الرأي بسجن الانفرادي بالدار البيضاء “عكاشة”، و بعد معاينة وضعه الصحي جراء خوضه اضراب مفتوحا عن الطعام بسبب التزوير الذي عرفه ملف اعتقاله بالحسيمة، أناشد كل الضمائر الحية للتدخل من أجل انقاذ حياة زوجي الذي كان يواكب محن كل المواطنين المغاربة”.

واضاف زوجة الصحفي المهدوي، “فالوضع الصحي جد متدهور ولا يسمح له بالاستمرار في هذا الاضراب كما أكدت ذلك طبيبة السجن المحلي بالحسيمة وكذا بعض الاصدقاء الدكاترة في الصفحات الاجتماعية”.

وكانت طبيبة سجن الحسيمة قد أكدت للصحفي المهدوي أن إضرابه عن الطعام سيعرضه لخطر الموت في أية لحظة، وذلك بسبب اصابته بالسكري وارتفاعه إلى 1.29 غرام وانخفاض كبير في مستوى ضغط الدم، كما أخبرته انها ستعرضه على طبيب آخر خارج المؤسسة السجنية صباح يوم الأربعاء 14 شتنبر، من أجل الوقوف بشكل دقيق على وضعه الصحي المتردي، وهو الأمر الذي لم تتجاوب معه السلطات حيث قامت بترحيله صوب سجن عكاشة دون أن يستفيد من زيارة الطبيب.

ويؤكد الزميل المهدوي في إحدى بياناته على “أنه لا يريد من وراء إضرابه عن الطعام، إطلاق سراحه، كما لا يريد ابتزازا المؤسسات، هو فقط يريد ضمانات من أجل فتح تحقيق شفاف ونزيه في التزوير الفاضح والمفضوح الذي طال ملفه خاصة محضر الشرطة وما جاء في شريط الفيديو الذي استندت عليه المحكمة في حُكمها الجائر”.