بحضور ممثلي وسائل الاعلام بكل أطيافها ،وجمعيات  المهتمة بالطفل ،و فاعلين جمعويين آخرين ،احتفلت جمعية نحمي شرف ولدي بمرور سنة على تأسيسها .وذلك بأحد  فضاءات مدينة أكادير ،تتويجا لمسار سنوي حافل بالمنجزات ،المتمثلة في الدخول على الخط في قضايا متعددة تهم الطفل في جميع شتى ميادينه الحياتية .

وفي هذا الصدد ،استعرضت السعدية أنجار ،رئيسة الجمعية ، في كلمتها ،أهم الملفات  والقضايا التي تناولتها ذات الجمعية و قامت بمساندتها بل آزرتها في المحاكم .حيث أكدت ان منذ تأسيس الجمعية حملت على عاتقها تبني عدة   ملفات وقضايا تتعلق بما يتعرض له الطفل من تحرش و اغتصاب و إهمال ،فضلا عن التقرب من هذه الشريحة و الانصات إليها ،مستعينة في ذلك بطاقم طبي وقانوني و إعلامي .

السعدية أنجار أبرزت في ذات السياق ،أن الجمعية تسعى إلى الانخراط في الحد من هذه الآفة التي ما فتئت تنخر المجتمع المغربي ،حيث أضحى الطفل ضحية محيطه .مشددة على ان رغم فتوة جمعية نحمي شرف ولدي ،استطاعت أن تتبنى عدة ملفات وقضايا بأكادير الكبرى ،حيث تآزر الطفل  حتى ينال المعتدي جزاؤه ،بالزج به في السجون ،علاوة على عرض الطفل و الأسرة على طبيب نفساني .

                                                                    محمد بوسعيد

patisserie