ادانت مجموعة من الفعاليات  المجتمع المدني على المستوى الوطني المغربي، ظاهرة تسريبات امتحانات البكالورية ، وطالبت الفعاليات  المذكورة بالغاء جميع المواد التي قدمت للمرشحين والمرشحات لاجتياز البكالورية ، كما طالبوا باعادة الامتحانات في الايام القليلة المقبلة مع الحرص على عدم تكرار هذه الكارثة .

وطالبت الفعاليات المجتمع  المدني من وزارة التعليم والداخلية ووزارة العدل بسرعة اجراء تحقيق شفاف بهذه الجريمة حسب  وصفهم لها ، واطلاع الرأي العام بنتائج التحقيق فيها واحالة المتورطين بها الى القضاء لينالوا جزائهم العادل والرادع، وليكونوا عبرة لكل من  تسول لهم انفسهم اقتراف مثل هذه الجرائم ، والنيل من منظومة التعليم العمومي بالمغرب.

وحملت الفعاليات المذكورة وزارة التربية والتعليم المسؤولية القانونية والاخلاقة عن انتشار ظاهرة التسربات في مختلف مراكز اجراء الامتحانات على المستوى الوطني .

 وفي تعليق على تداعيات تسريب اسئلة امتحانات البكالورية ، حمل  السيد ( م ، غ )  رئيس  جمعية اولياء واباء التلاميذ باحدى المؤسسات باقليم تنغير ، مسؤولية التسريب وكذا تفشي ظاهرة الغش للوزارة الوصية بمختلف مصالحها وطنيا وجهويا واقليميا، ملفتا الانتباه الى ان ما وقع بعدد من المدن المغربية  يؤكد ان منظومة التعليم بالمغرب تعاني و لاتناسب ما يدعوا اليه قائد البلاد  جلالة الملك محمد السادس  نصره الله  خلال خطاباته .

من جهة اخرى  دعا عدد كبير من اوياء  واباء التلاميذ  صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ايده ،الى اعطاء تعليماته السامية لاتخاد الاجراءات اللازمة والصارمة للحد من الظاهرة والكشف عن المتورطين الذين قاموا بتسريب الامتحانات قبل موعد اجرائها  بساعات قليلة.

 التلاميذ حسب فيسبوكيون  ليس هم الذين قاموا بتسريب الامتحانات ولكن حسب ما يتم تداوله  هناك احتمال بين الذين قاموا بصياغة الاسئلة والذي قام بطبع الاسئلة او ربما هناك  مسربين من داخل الاكاديميات، واعتبر احد الفيسبوكيون ان مشكلة الزبونية وسط  الفضاء المدرسي هي التي افسدت الامتحانات وكرست الغش، ودعا الوزارة الوصية الى التوقف عن تهميش التعليم الوطني. 

                            محمد ايت حساين/تنغير

patisserie