أطلق صباح اليوم وزير الصحة الحسين الوردي مبادرة الكرامة في مجال الصحة النفسية بمباشرة إخلاء ضريح بويا عمر بإقليم قلعة السراغنة من نزلاءه الذين يقدر عددهم بنحو 800 شخص من مختلف المدن المغربية،و تعبأت من أجل ذلك المصالح الصحية المركزية و الجهوية و الإقليمية لجهة مراكش تانسيفت و السلطات المحلية لوزارة الداخلية و الدرك الملكي،و بدأت العملية بنقل النزلاء من الضريح و توجيههم إلى مركز صحي محلي لعرضهم على الخبرة الطبية و بعد ذلك بتوجيههم إلى المستشفيات القريبة من سكناهم و حتى إعداد هذا التقرير تم نقل 15 نزيلا إلى مدن وجدة مراكش و أكادير و مدن أخرى عبر العديد من سيارات الإسعاف التي تجاوزت الأربعين،و في تصريح للجريدة قال المدير الجهوي للصحة بجهة مراكش تانسيفت خالد الزنجاري إن العملية تمت في ظروف جيدة و وسط وعي كبير من عائلات النزلاء بضرورة تخليص أبناءهم و ذويهم من ذلك المكان الذي لم يكن يوفر الكرامة لنزلاءه،و توقع الزنجاري أن تستمر العملية لأيام و أن وزير الصحة سيقوم بزيارة للعملية عند عودته من الزيارة الملكية لإفريقيا،و لم يمنع هذا المستجد في بويا عمر من تسجيل بعض الإحتجاجات لم يكن لها أي تأثير على سير العملية.

patisserie