اصدر فرع المنظمة المغربية لحماية البيئة والمواطنة بيان استنكاري على خلفية الفضيحة التي ارتكبها عضو المجلس الجماعي باداومومن وقد جاء في البيان مايلي :

 اهتزت جماعة اداومومن خلال الأيام الماضية على وقع اكبر فضيحة عرفتها المنطقة  وتتجلى في استغلال سيارة تابعة لذات الجماعة من طرف مستشار جماعي ينتمي للدائرة الانتخابية الموالية للرئيس في نقل الخمور رفقة مروج للمخدرات واستغلالها مند فترة طويلة لإغراض شخصية ،وما خلفه دلك من صدمة كبيرة لدى الراى العام وعموم المواطنين والإساءة بسمعة  جماعتنا ،وقد سبق وطالبنا بوضع حد للاستغلال العشوائي لهذه السيارة لكن رئيس الجماعة واصل الاستخفاف بصوت المناضلين، عبر سياسة التحدي وصم الآذان والمراوغة .

إن هذه الفضيحة هي نتيجة تقاعس السلطات والجهات المسؤولة في وقف نزيف التجاوزات والاختلالات التي تعرفها الجماعة على جميع المستويات .الشيء الذي يكشف بجلاء زيف وادعاءات الجهات المسؤولة في محاربة الفساد .

 إننا نعتبر صمت المسؤولين محليا وإقليميا ووطنيا ووقوفهم مكتوفي الأيدي أمام هذه الرعنات دعما للفساد  التي تعيشه الجماعة. وإيمانا منا بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا نحن كمنظمة مغربية لحماية البيئة والمواطنة باداومومن قي مراقبة وفضح كل الممارسات اللاقانونية مهما كان مصدرها ، فإننا نعلن للرأي العام المحلي، الوطني والدولي ما يلي:

  –نحمل المسؤولية الكاملة للمجلس الجماعي والسلطات المحلية والإقليمية إزاء الوضعية الكارثية التي تعيشها جماعة اداومومن .

  –ندين بشدة كل الأفعال المشينة التي لها علاقة من قريب او من بعيد في الاساءة لسمعة  الجماعة.

  –إدانتنا الشديدة للاستغلال العشوائي و المتواصل للممتلكات الجماعة لأغراض شخصية )سيارة الإسعاف + شاحنة ).

 نطالب بفتح تحقيق شفاف ونزيه في حسابات المحروقات وخصوصا البنود المتعلقة بإصلاح السيارات (ثلاثة سيارات وشاحنة ) .

  –نطالب المجلس الأعلى للحسابات بالتدقيق في مالية الجماعة و في مجموعة من الملفات التي تهم المشاريع التي تم إحداثها على تراب جماعة اداومومن خلال السنوات الماضية .

  –ندعو السلطات الإقليمية إلى التدخل العاجل لإنقاذ ساكنة دوار “اخولا” من شبح العطش و الحرمان من المادة الأساسية و الحيوية في الحياة .

  –دعوتنا لكافة المنابر الإعلامية الشريفة والقوى الحية إلى فضح كل الاختلالات المتعلقة بسوء التسيير ونهب المال العام بالجماعة .

 

patisserie