نظم ناشطون مغاربة مناهضون للتطبيع مع الدولة العبرية للمرة الخامسة، وقفة مساء اليوم الاثنين بالقرب من محطة القطار في الدار البيضاء للمطالبة بطرد شركة إسرائيلية تعمل بميناء المدينة في ميدان الشحن، وذلك بعد رسالة وجههوها لرئيس الحكومة يطالبون فيها بوقف عمل شركة فرنسية بميدان الاتصالات تساهم في دعم إسرائيل.
وقال الائتلاف الحقوقي المغربي لمناهضة تواجد “الشركة الصهيونية زيم” في المغرب الذي يضم 40 منظمة حقوقية ونقابية وجمعوية انه يطالب بطرد الشركة التي تعتبر واحد من أكبر شركات الشحن البحري الإسرائيلية.
وأوضح بيان الدعوة للوقفة أن الاحتجاج يأتي «بعد التقدم الملموس الحاصل في قضيتنا التضامنية مع الشعب الفلسطيني» من خلال لقاءات مع مديرية الملاحة البحرية والتزام وزير النقل من أجل بحث إمكانية تجميد نشاط الشركة في المغرب.
وقال أن شركة «زيم» ساهمت في ارتكاب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني بتوفير السلاح الذي استعملته العصابات الصهيونية لقتل وترهيب الأبرياء، على حد تعبيرها، وطرد مئات الآلاف الفلسطينيين من ديارهم وقراهم.
وأكد الائتلاف في وقت سابق أن «زيم» أنشأت عام 1945، «بغرض نقل المهاجرين القادمين من أوروبا وغيرها لاستعمار فلسطين، وكذلك بغرض نقل الأسلحة والذخيرة التي استعملتها عصابات الهاغانا والبلماح خلال الحرب العدوانية على الفلسطينيين في 1948».
الرسالة حملت تواقيع عدد من الهيئات الحقوقية والنقابات من بينها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ومنتدى الحقيقة والإنصاف، والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، وجمعية التضامن المغرب فلسطين، ولجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدارالبيضاء، ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، والاتحاد المغربي للشغل، والكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والمنظمة الديمقراطية للشغل، والاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة، والنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، والنقابة الوطنية للصحافة المغربية، وأطاك المغرب، والفضاء الحداثي للتنمية والتعايش، والنقابة الوطنية للتعليم العالي .
من جهة أخرى أكدت إحصائيات رسمية إسرائيلية، أن عدد السياح المغاربة الذين زاروا إسرائيل خلال الشهور الخمسة الأولى من السنة الحالية، بلغ 1500 سائح، ليحتل المغرب الرتبة الثالثة في لائحة أهم الأسواق العربية لقطاع السياحة الإسرائيلي، وراء كل من مصر والأردن.
وأظهر تقرير صادر عن مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي، مساء الأحد، أن عدد السياح العرب الذين زاروا فلسطين المحتلة خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري (منذ مطلع يناير الماضي، حتى نهاية ماي)، بلغ 14200 سائح.
وبحسب بيان صادر عن مكتب الإحصاء الإسرائيلي، فقد توزع السياح العرب بين ثلاث دول وهي الأردن بـ7500 سائح، ومصر بـ5200 سائح، والمغرب بـ1500 سائح عربي.

patisserie