بعيدا عن هرطقة برومثيوس و عن البلبلة المفاهيمية و عن الشعارات التي أكل عليها الدهر و شرب, لقد شكلت الثقافة و أصولها محور اهتمام الأنتروبولوجية و العديد من التوجهات إلا أن في غالب الأحيان كان هذا الإهتمام مرتبط بالمصالح و المنفعة الخاصة. نفس المسارالذي سلكته السوسيولوجية الكولونيالية إبان الدراسات التي تناولت فيها الثقافة الأمازيغية و كا ما يحيط بها, و بعض الأحزاب السياسية في المغرب المعدودة على رؤوس الأصابع من قبيل ”الحركة الشعبية”  المؤسس من طرف المحجوبي أحرضان بداعي أن الأحزاب المتواجدة بالساحة السياسية لا تدافع عن الأمازيغية حسب عبد الله العوني في كتابه تسييس الأمازيغية و المؤامرة الصامتة حول العرش المغربي, كما أن الأمازيغية نالت حظها الوافر من الإهتمام من طرف التنظيمات الماركسية المتواجدة في الشارع و على سبيل المثال لا الحصر ”منظمة إلى الأمام” جراء مواقفها الصلبة تجاه الأمازيغية, كما كانت موضع أو محور إفراز الحركة الأمازيغية كحركات جديدة بالمغرب المبنية على الطرح الهويتي إلى جانب العديد من الحركات الإجتماعية….

صحيح أن الامازيغية كانت محور اهتمام من طرف ما يصطلح عليهم بالمتأسلمين أي المتبنين للقضية الدينية المتمثلة في العدل و الإحسان و الدليل يتضح في مؤلف عبد السلام ياسين المسمى ”حوار مع صديقي الأمازيغي” الذي كان موجه إلى صديقه محمد شفيق و كذا عموم الأمازيغيين , لكن ما يؤسفنا فعلا أن ياسين نعت الأمازيغيين بالملاحدة و الزندقة و ما إلى ذلك من النعوتات البشيعة و هذه النعوتات الغير مبنية على أية موضوعية. ومن هنا نساءل مع عبد السلام ياسين من شكل جيش طارق بن زياد للمحافظة على الإسلام؟ أليس الأمازيغيين الذين دافعو عنه و كلف ذلك لهم ثمن بهيض , و نضيف له أوليس الأمازيغيين هم الذين سجلت في حقهم الجود و الكرم أينما تواجدو؟.

لا ننكر أن الثقافة الأمازيغية كاشفة عن مضمونها قبل أن يحدثنا عنها أحد من خلال طقوسها التي تتجسد قيم التعاون و التضامن و التسامح و ثقافة غير مبنية على المصلحة الخاصة , و هذه الثقافة ناتجة في جدورها التاريخية إلى الصراع الناتج بين الإنسان و الطبيعة و حيثيات أخرى لا يسعنا ذكرها في هذا المقام كما يؤكد ياسين بوعلي و لا يمكن نكران أيضا أن الثقافة بصفة عامة تأتي من الثراث الشعبي و الدين و منظو مة القيم, و الثقافة الأمازيغية تأليف و تركيب و دمج لعناصر و مكونات تتواجد بالمحيط و ليس شيئا أخر وما ثقافة التلغنجا سوى أهم مثال على ذلك.

ما يثلج صدوزنا هو هذا الإهتمام المتوارث من جيل إلى أخر و ذلك في خدمة الثقافة الأمازيغية في نهاية المطاف. لكن ما يحز في النفس هو أن تتعايش الثقافة الأمازيغية بالشق السياسي بمعنى أن توظف الأمازيغية من أجل الوصول إلى مصالح شخصية و ذلك في غرفات البنتاغون و هذا ما نرفضه قلبا و قالبا. و من هنا نتساءل مع مختلف هذه الأطياف من منكم سينصف الأمازيغية و ثقافتها؟.

patisserie