عثر موظف يعمل بالمسبح البلدي سيدي يوسف بن علي المتواجد بمدينة مراكش، مساء أمس الأحد على جثة قاصر لم يتجاوز عمره 13 سنة بقعر المسبح البلدي.

و جاء اكتشاف جثة القاصر حينما كان الموظف يقوم بتنظيف المسبح استعدادا لاستقبال مرتاديه صباح يوم الاثنين، إلا أنه تفاجأ من وجود جثة الطفل الدي مات غرقا.

و فور العثور على جثة الطفل القاصر ، حضرت عناصر الأمن والشرطة العلمية والتقنية وأيضا الشرطة القضائية إلى عين المكان من أجل معاينة الجثة، ليتم بعد ذلك نقلها إلى مستودع الأموات بباب دكالة بناء على تعليمات وكيل الملك، قصد إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة، بالاضافة إلى فتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث المؤلم

patisserie