كما كان مقررا نظمت  جمعية أسرة التعليم للتنمية المستدامة ومحاربة الهدر المدرسي التي تربطها شراكة مع المركز الاستشفائي الجامعي – كما هو معلوم- أمسية رمضانية بدار الحياة التابعة لجمعية للا سلمى لمحاربة السرطان بمراكش مساء الاثنين 05 رمضان 1436 هـ الموافق ل 22 يونيو 2015 م.

وقد انطلق الحفل مباشرة بعد الإفطار الجماعي الذي جمع أعضاء ومنخرطي الجمعية إضافة إلى نزلاء وأطر الدار وكذلك بعض الضيوف والمدعوين ومنشطي الأمسية التي بدأت بكلمة شكر وترحيب من لدن الأستاذين  يوسف برهيل وجمال أبو زاهد،ثم تلاوة أيات بينات من الذكر الحكيم تعاقب عليها طيلة الأمسية قراء شباب أمتعوا الحضور بأصواتهم الشجية واستطاعوا التأثير على القلوب وإدخال السكينة والطمأنينة عليها ،بعد ذلك أخذ الكلمة كل من رئيس الجمعية الأستاذ كمال أحود ومدير دار الحياة السيد سعيد العامري ثم ممثل المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس السيد عادل عصمان،وقد أجمع المتدخلون على تثمين الجهود المبذولة من طرف الشركاء الثلاثة – جمعية اسرة التعليم – المركز الاستشفائي الجامعي – دار الحياة- في تقديم المساعدات وتذليل الصعوبات في سبيل إنجاح مشروع مدرسة المستشفى الذي ساهم بشكل فعال بشهادة الجميع في إدخال السرور على الفئات المستهدفة وتكسير الفكرة التي كانت سائدة إلى عهد قريب وهي أن المستشفى فضاء لتلقي العلاج والتعايش مع الألم،فبفضل الجهود المبذولة اصبح المستشفى مكان للتحصيل والتعلم  ومما زكى هذه الفكرة الباحث التربوي الأستاذ عبد الرحيم الضاقية حيث أدلى بشهادات حية في الموضوع وبعض التوجيهات الخاصة بظروف ونفسية النزلاء انطلاقا من تجارب خاصة.

وسعيا وراء إدخال السرور والفرح على النزلاء والحضور قدمت فرقة إنشادية شابة أناشيد ومواويل زرعت الحماس في الحضور وكسرت صمت الفضاء وأعادت الحياة إلى دار الحياة،شباب كلهم في مقتبل العمر وكلهم لازالوا يتابعون دراستهم برهنوا أن الطاقات لا عنوان لها والإبداع لا حدود له

وقد تخللت هذه الأمسية أيضا طرائف ومستملحات من لدن الأستاذ الكريم يوسف برهيل الذي لم  يترك فرصة تمر  دون إدخال البهجة والسرور على الحاضرين.

وبما أن الشهر هو شهر رمضان فقد تكلف الأستاذ الفاضل جمال أبو زاهد بكلمة ضمنها بعض الوصايا والتوجيهات للاستفادة من هذا الشهر المبارك الذي استقاها من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرة صحابته الكرام رضوان الله عليهم.

وفي ختام رفعت أكف الضراعة إلى المولى عز وجل بالشفاء للمرضى وأن يتقبل من كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذه الأمسية المباركة التي تعتبر الأولى وستعقبها إن شاء الله أمسيات أخرى تعتزم الجمعية تنظيمها بعين المكان.

                                               كتب التقرير خالد شوقي المكلف بالتوثيق بالجمعية

                                              مراسلة رضوان الرمتي مكلف بالإعلام والتواصل

20150622_191704 20150622_193046 20150622_202116 20150622_215626 20150622_225612 20150622_230826 20150622_230840 20150622_231344 الملصق

 

patisserie