نشرت جمعية ويكليكس أكثر من ستين ألف وثيقة للخارجية السعودية في شبكة الإنترنت، وتتضمن بعض الوثائق معطيات حول العلاقات المغربية-السعودية. وهذه التسريبات بقدر ما تشكف عن أسرار الدولة المغربية بقدر ما تقدم معلومات هامة حول طريقة الاشتغال وإلقاء الضوء على بعض القضايا التي تبقى غاضمة.

وأعلنت جمعية ويكليكس يومه الجمعة نشرها لوثائق الخارجية السعودية في شبكة الإنترنت ضمن ما تقوم به من كشف أرشيف الوثائق السرية لمختلف دول العالم. وكانت ويكليكس قد أحدثت ضجة عالمية سنة 2009 عندما نجحت في تسريب وثائق الخارجية والبنتاغون الأمريكي.

وتتضمن الوثائق السرية السعودية مراسلات بالبريد الالكتروني ووثائق ثم تقارير لوزارات سعودية أخرى. وتعتبر السعودية دولة مركزية في العلاقات العربية والعلاقات العربية الغربية وخاصة مع الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا سيجعل الوثائق السرية التي تكشف عنها ويكليكس هامة للغاية. ومما يزيد من أهمية الوثائق أنها ستتجاوز نصف مليون خلال الأسابيع المقبلة.

وضمن الوثائق التي جرى تسريبها هناك وثائق حول المغرب. إذ يعتبر المغرب من الدول التي تنسق مع السعودية في مجالات عديدة في السياسة الدولية.

وسيكون هذا رابع تسريب يتعلق بالمغرب بطريقة أو أخرى. وكان التسريب الأول وهو الأشهر يتعلق بوثائق الخارجية الأمريكية ثم وثائق القرصان كولمان وبعدها ذكر المغرب في وثائق لمخابارت جنوب إفريقيا والآن في وثائق العربية السعودية.

patisserie