أفادت مصادر إعلامية أن الأم التي أقدمت على قتل ثلاثة من أبنائها خنقا، يوم أمس الأحد، كانت تعاني من اضطرابات نفسية خطيرة منذ 5 سنوات، وحسب شهادة أحد أقرباء الجانية، فهذه الأخيرة كانت تعاني من اكتئاب حاد، حيث كانت تخضع لعلاج نفسي بمستشفى بلحسن التابع للمستشفى الجامعي بفاس، مشيرة إلى أنها غادرت المستشفى بطلب من الطبيب، وهي لم تتماثل للشفاء تماما بعدما تلقت العلاج لمدة 20 يوما.

وأضافت ذات المصادر، أن الجانية كانت تعاني شظف العيش ما أدى إلى تدهور حالتها النفسية بسبب عطالة زوجها الذي كان يشتغل كمياوم.

هذا، وأقدمت الجانية على خنق ثلاثة من أبنائها عفاف (5 أشهر)، ياسين ( 3 سنوات) و أسامة (5 سنوات) بواسطة وسادة ليسقط الأطفال جثثا هامدة على الفور.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن ابنين آخرين نجيا بأعجوبة بعدما كانا يتواجدان ببيت العائلة، فيما نجا الأب كذلك من موت محقق بعدما حاولت الجانية تصفيته بواسطة أداة حادة “ساطور”.

يذكر أن العناصر الأمنية بفاس قد اعتقلت الجانية، حيث يتم الاستماع إليها، قبل تقديمها أمام أنظار العدالة.

patisserie