ظل تاريخ الانتخابات في المغرب تاريخا اسودا،لا يعترف و لا يجسد المنافسة السياسية بين الاحزاب ليس فقط في ما يتعلق بعرضها لمشاريعها او برامجها الانتخابية،بل تعداه ذلك بانهيار منظومة القيم و المبادئ السياسية،فلا اختلافات سياسية بين الاحزاب في ارض الواقع ،فاغلبهايحاول ان يجسد مشروعا قد رسم لها سلفا-ان وجد- تحاول كل الاحزاب انتنسبه لنفسها و تتجادل عليه ليس الا، فالأحزاب المغربية مجرد فسيفساء من الاسماء ، فاليسار و اليمين و… لا يعبرون عن اي مشروع ينتسب لمدارسهم الحزبية ، كانت من نتائج هذا التشويه انحراف السلوك الحزبي من سكة المقارعة و المناظرة و التنافس على البرامج ،الى تنافس بين الاشخاص، كل قيادي يغرد على هواه  و يوظف خلال خرجاته الاعلامية المعجم العدائي و السب العلني و البهرجة الشعبية ،و يرد عليه منافسه بنفس اللهجة و الاسلوب ،هذا هو الأسلوب الحضاري و الديمقراطي الذي ترغب الاحزاب المغربية في ترسيخه ،و الذي لا يختلف كثيرا على طريقة تدبير العصابات لاختلافاتها .

 

فصار اليوم معيار الانتساب لآحد المدارس عيبا من عيوب السياسي المغربي ،و من يلتزم بالأخلاق السياسية يعتبر مشروعا سياسيا فاشلا في نظرهم،فالتضاد و التضارب في المواقف وتغيير التحالفات ،اصبح نهجا ثابتا لا يمكن للسياسي المغربي بلوغ الاحتراف بدون سلوكه .

لقد اثر هذا السلوك بشكل سلبي على وظيفة الاحزاب فعوض النهوض بوعي المواطن و الرقي به و دمقرطة المناخ العام، ترسخت مكانه قيم الجشع و الانتهازية و الانانية و الهيمنة،افرز لنا هذا نظاما انتخابيا ناقصا لا يعبر ابدا على ارادة المنتخبين.

 

فجميع الاستحقاقات الانتخابية السابقة في المغرب محكومة بمنطق سلطة المال و القبيلة او العائلة ،يمكن لأي شخص ان يكتشف ذلك بمجرد جرده للأشخاص المتناوبين على تسيير الشأن المحلي ، لقد اصبحت القبيلة في ظل هذا الوضع تحتل مكانة الحزب و اصبح الحزب يعبر عن مصالح القبيلة ومطالبها،فكثيرا ما نسمع عن صراع بين قبيلة فلان و علان أثناء سير العملية الانتخابية ،حتى امست بعض المجاليس البلدية ملكا للحزب الفائز في الانتخابات الماضية ،عفوا فهي ملك لشخص معين مادام هذا الشخص يغير في كل مرة حزبه كما تغير الافعى جلدها،و الطامة الكبرى ان اغلبية المنتخبين غير مؤهلون كفاءة وممارسة، وغير قادرين على ادارة المرفق العام و تسيره .

 

رغم ان كل الخطابات الرسمية تعبر في الواجهة عن سعيها لتخليق الحياة السياسية عن طريق السير فوق سكة الشفافية والمصداقية ، لا زال القصر و محيطه يلعب دورا اساسيا في رسم معالم تشكيل الخريطة الانتخابية و تقسيم الكعكة بين الاحزاب العريقة .

 

هذا يمنع من استفادة بعض الاحزاب من هذا التقسيم الممنهج الذي يعمل تحت طائلة كم لديك ومن معك؟

و للحيلولة دون احتجاجها يمنح لها دور تحديد ملامح رئاسة المجالس عن طريق التكتلات ،و بالتالي استفادتها من الفتات الذي يقدم لها ، ويصبح دورها كدور المواطن العادي في التصويت على من سينال رئاسة المجلس ليس الا.

 

هذه الديمقراطية المعاقة التي انتجتها عقليات النخب السياسية السابقة ، أثر على الوضع العام و خلقت لنا نظاما مترهلا يحتضر مند ولادته.

 

ما نشهده اليوم من انهيار تام للمنظومة السياسية المغربية ،و انحراف لسلوكيات الاحزاب المغربية،و غياب الإنجازات وعصبوية الانتماء تنطلق من القيادة و تنتهي عند القواعد، تبدع لنا نظما منتخبة لا تنتج وغير قادرة على تدبير الشأن المحلي.

رغم كل هذه السلبيات التي يعيشها الوضع السياسي ،ما زال شيوخ الاحزاب يحتجون على عزوف كل فئات الشعب المغربي على صناديق الاقتراع ،ويناشدون في كل مناسبة الشباب بالانخراط في العمل السياسي والمساهمة في ورش الديمقراطية .

بقلم : نورالدين توزيط.

patisserie