ذكرت مصادر صحفية أن “شاذ  ” الذي تعرض لهجوم من طرف المواطنين بمدينة فاس ،هو شاب يبلغ من العمر28  سنة ، يدعى  أسامة ويلقب نفسه بحنان يقطن بحي بندباب الشعبي ،وهو معروف لدى الجميع بكونه يرتبط بعلاقة مشبوهة مع أحد لأشخاص ذوي السوابق القضائية بالعاصمة العلمية .

من جهة أخرى قال ” شاذ فاس ” في تصريح خص به أحد المواقع الإخبارية أمس الأربعاء  أن صاحب سيارة الأجرة التي استقلها من المقهى ، هو من يتحمل المسؤولية الكاملة في ما وقع له، بحيث عمد – حسب تصريحه-  إلى سرقة هاتفيه و محفظة نقوده قبل أن يتخلص منه في حي شعبي ويبدأ في مناداته  بصوت مرتفع  ب”الخانز” ، و هو ما تسبب في تجمع المواطنين الذين شرعوا في ضربه .

كما أشار إلى أنه لم يكن يلبس ” الصايا” لحظة الهجوم عليه ، وإنما كان يرتدي دراعية.

و قال الشاب “الشاذ” جنسيا أن رجال الأمن تركوه محتجزا في قسم الشرطة من الواحدة ليلا إلى الثانية عشرة بدون وجبة السحور .

وأكد  “الشاذ ” أن ما وقع تسبب له في مشكل مع عائلته و جيرانه حيث أن أفراد أسرته أصبحوا  يهددونه بالقتل،  كما طالب باللجوء لإحدى الدول التي تحترم حقوق المثليين ،على حد قوله، مضيفا ” بأي حق ضربوني و سرقوا هاتفي” .

patisserie