انكشفت خيوط الفضيحة الأخلاقية المدوية بالحزب الاسلامي ‘العدالة والتنمية’ والتي كان بطلها الاعلامي المصري ‘أحمد منصور’ بايعاز من قيادي بالحزب الذي يقود الحكومة.
تفاصيل الاستماع لـ’كريمة فريطس’، المنتمية لحزب العدالة و التنمية، كشفت أنها فعلاً تزوجت بشكل عرفي من ‘أحمد منصور’ بحضور محامي ‘العدالة والتنمية’.
وكانت الشرطة القضائية قد استدعت ‘فريطس’ للتحقيق معها، لكون ‘الزواج العرفي’ غير قانوني بالمملكة.
وأدلت (ك.ف)، بوثيقة للشرطة القضائية، حول زواجها العرفي أعدها أحد المنتمين لحزب ” البيجيدي” أمام ممثل النيابة العامة لتنهي فصول نفي ‘حامي الدين’ و ‘منصور’ وصمت رئيس الحكومة.
وأكدت فريطس أن معرفتها بأحمد منصور كان خلال أحد أنشطة الحزب، وزواجها تم بايعاز من قيادي بالحزب.
وطالب مغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حزب رئيس الحكومة بالخروج عن صمته وتقديم اعتذار للشعب المغربي، عن السب الذي وجهه ‘منصور’ الاخواني.

patisserie