في تصريح مفاجئ، أقرت الأمم المتحدة، بأن الدولة العربية الوحيدة التي تمتلك أقوى جهاز استخباراتي في العالم العربي، هي المملكة المغربية.
جاء هذا في تصريح للمتحدث الرسمي باسم منظمة حقوق الإنسان بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خلال كلمة له، وهو يتحسر لما آلت إليه الأوضاع بسبب التوتر والاضطرابات السياسية في عدة دول عربية في الآونة الأخيرة كمصر والكويت وتونس والجزائر واليمن والعراق وسوريا وكذا حزنه على عدد الأبرياء الذين يروحون ضحايا في هذه الأحداث الإرهابية والتطاحنات الأهلية.
ووقف المسؤول الأممي مليا عند نقط القوة في أداء جهاز الاستخبارات بالمغرب، وقال إن “كل الدول العربية تملك نقصا من ناحية الاستخبارات التي يجب أن تكون جزءا لا تتجزء منه كلمة السلام بالدولة”، مشيرا إلى أن “المملكة المغربية تمتلك برنامجا إستخباراتيا قويا، بحيث تستمد قوتها من الإستخبارات الأمريكية والصينية والروسية للعلاقات الأكثر من جيدة مع كل البلدان العالمية، كما أن لها ميزانية كبيرة بغض النظر عن الميزانية التي تقدمها دول الخليج لها من أجل دعمها”.
الأكثر من ذلك، قال هذا المسؤول إن “المملكة المغربية تساعد فرنسا أمنيا بعد ربط العلاقات معها، كما أن المملكة لم تسجل بها أي من الحالات الإرهابية فهي الأقوى استخباراتيا في العرب وفي شمال إفريقيا”.
وقدم المتحدث الرسمي باسم المنظمة هذه الشهادة القيمة في حق المخابرات المغربية، وهو يندد بالأفعال الإرهابية الإجرامية التي تقوم بها “داعش” في عدد من دول العالم العربي.

patisserie