ودعت فرقة الدراجات النارية لشرطة المرور بطنجة، عصر يوم الخميس، أحد أفرادها البررة، الذي وافته المنية بالمستشفى الجهوي محمد الخامس، على إثر اعتداء تعرض له من قبل سائق سيارة للنقل “السري”، الذي تعمد دهسه أثناء مزاولته لعمله وسط المدينة.
وشيعت جنازة الفقيد (رشيد.ش)، البالغ من العمر 42 سنة، من مسجد محمد الخامس، في موكب مهيب طغت عليه أجواء مليئة بالحزن والأسى، التي برزت بوضوح على محيى كل المشيعين، الذين حضروا لإلقاء النظرة الأخيرة على روح الفقيد، حيث كان في مقدمتهم والي الأمن بالمدينة وعدد من رؤساء المصالح الأمنية، وأفراد من عائلة الضحية وبعض زملائه وأصدقائه المقربين.
وتمت مواراة جثمان الهالك، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال، الثرى بمقبرة سيدي عمار، الواقعة بطريق الرميلات، حيث خلف هذا الحادث أسى وحزنا كبيرين في صفوف رجال الأمن بالمدينة، الذين استحضروا ما يمتاز به المرحوم من سلوك نبيل وخصال حميدة، اكسبته احترام جميع زملائه في العمل وكل جيرانه بالحي الذي كان يقطنه قيد حياته.
وفي الأخير، تلا الحضور سورة الفاتحة، ورفعوا أكف الضراعة إلى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جنانه وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.
وكان فقيد الواجب الوطني، تعرض لاعتداء شنيع، يوم الأربعاء، أثناء مزاولته لمهامه بشارع انجلترا، حين قام بتوقيف سيارة للنقل المزدوج في إطار المراقبة الروتينية لوثائق السيارات، إلا أن سائقها رفض الامتثال لتعليماته ولاذ بالهروب قبل أن يدهسه بقوة ويجره على مسافة تفوق 200 متر تقريبا، تاركا إياه مضجعا في دمائه أمام أعين عدد من المواطنين، الذي استنكروا الحادثة وحاولوا إيقافه دون جدوى.
يشار إلى أن المتهم، الذي يدعى (بن يونس.م) ويبلغ من العمر 21 سنة، جرى إيقافه، زوال يوم الخميس بحي مسنانة من قبل المصالح الأمنية بالمدينة، وقد وضع رهن الحراسة النظرية في انتظار التحقيق معه لتقديمه أمام العدالة.
ونشرت صور لقاتل شرطي المرور بطنجة لحظة دهسه للضحية، في الوقت الذي تضاربت فيه الأخبار حول اعتقاله، مقابل تأكيدات من مصادر مسؤولة بأن المتهم يوجد في قبضة الشرطة.

5555

 

patisserie