في بادرة غضب غريبة، أطلق مجموعة من شباب مدينة العروي قرب الناظور حملة على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، لبيع أصواتهم الإنتخابية للمترشحين المقبلين على خوض الإنتخابات الجماعية، في المدينة التي يترأس بلديتها الأمين العام السابق لحزب التجمع الوطني للأحرار مصطفى المنصوري .

ذات النشطاء، أطلقوا حملتهم على الفايسبوك، حيث أعلن 300 شاب من مدينة العروي، عن عرض أصواتهم للبيع إبتداءا من 200 درهم للصوت الواحد، وأرجعوا سبب ذلك لما اعتبروه قناعة بأن كل المترشحين “كيف كيف” .

حملة النشطاء الفايسبوكيين، تهدف لجمع ما يقارب60000 درهم مما سيخول حسب قولهم “القيام بأشياء جميلة في المدينة ،كإصلاح المصابيح والأزقة وترقيع الحفر وتنظيف النقط السوداء المليئة بالنفايات ،وكذا مساعدة المحتاجين والمرضى” .

الواقفون وراء الحملة، قالوا إن الأمر الذي اقترحوه على مجموعة من شباب المدينة، لاقى صدى طيبا ،حيث اعتبروا أنهم الأمل في التغيير، حتى ولو بطرق قد لا تعجب الكثيرين، لأن مسؤولي المدينة حسب ذات النشطاء، باتوا يهتمون بمصالحهم الشخصية، وتكديس ثرواتهم في حين أن شباب المنطقة بات “ضائعا” . 

وخاطب النشطاء كل من يريد الإنضمام إلى الحملة، التي تتوخى جمع أكثر من 1000 متطوع من أجل تحويل مدينة العروي ،حسب قولهم إلى مدينة يضرب بها المثل في جميع أنحاء المملكة.

patisserie