تداول فايسبوكيون مقاطع كثيرة من فيديو للأستاذ محمد الساسي، عضو اللجنة المركزية لحزب اليسار الموحد،  وهو يدلي بتصريح للقناتين الرسميتين، الأولى والثانية، وهو يحذر فيه من مغبة استغلال شعار استقرار المغرب لضرب الديمقراطية، و بديلا عنها بالمرة.

وقال الساسي، الذي كان يتحدث يوم أمس في ندوة نظمها حزبه بمدينة مكناس عن « المشهد السياسي المغربي ما بعد دستور 2011، « نخشى أن يكون شعار الاستقرار بديلا عن الديمقراطية ».

واعتبر الساسي، الذي كان يتحدث أمام ميكروفن القناتين الأولى، إن الاستقرار في المغرب استقرار هش، وأن اليسار يرفض السياسة الرامية إلى خلق الطلب على الاستبداد، من منطلق أن السلطة يمكن أن تكون مفيدة وأن تؤمن الاستقرار.

وقال الساسي « إن الاستقرار الذي نريده يجب أن يبنى بقواعد ديمقراطية، وأن هذا هو مطلب ومبتغى نضال فدرالية اليسار الديمقراطي ».

ويقر الساسي بأن الحكومة الحالية قامت ببعض التحسينات على المستوى الاقتصادي، لكنها لم تخرج من دائرة التحسينات التقنية التدبيرية المحدودة، وتابع « لكنها لم توضع بعد إمكانيات تحسن جوهري لمستوى الجماهير الشعبية ».

أما على المستوى السياسي، فيرى الساسي أن الملاحظ هو وكأن الحكومة الحالية تطلب منا أن ننسى الدستور وأن ننسى خطاب 9 مارس، وتطلب منا أن نقبل أمرا واقعا، مؤداه أن المغرب يجب أن يعود إلى أصله أي ما قبل 20 فبراير.

patisserie