يواجه عبد الحميد الفاتحي، الكاتب العام للفدرالية الديمقراطية للشغل، اتهامات بمحاولة إرشاء صحافي القناة الثانية خالد نجدي وطاقم مرافق له، فيما ينفي القيادي الاتحادي هذه التهمة ويقول: «لعنة الله عليهم». ورد الصحفي نجدي بتوجيه نفس اللعنة للفاتحي مشيرا إلى أنه يتوفر على ما يثبت اعتذار الفاتحي

ووجه زهير الدادودي رئيس قسم الأخبار بالقناة الثانية رسالة الى الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية يشكو فيها الكاتب الوطني للفيدرالية الديمقراطية للشغل،  وفي مايلي نص الرسالة:

الأستاذ عبد الله البقالي المحترم

الموضوع  إخبار بحادث مؤِسف  محاولة إرشاء طاقم القناة الثانية

                                                                السيد الرئيس،

نحيطكم علما أن الزميل خالد نجدي، الصحافي في القناة الثانية وعضو المجلس الوطني للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، قد تعرض يومه السبت 11 يوليوز 2015 لمحاولة إرشاء من طرف عبد الحميد الفاتيحي، الكاتب العام لنقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل

واستنادا إلى ما وقفنا عليه من معلومات ومعطيات استقيناها من الفريق الصحافي الذي كلف بتغطية أشغال المجلس الوطني لنقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل، فإن عملية محاولة الإرشاء تمت في نهاية تسجيل التصريح التلفزي الذي أدلى به الفاتيحي لميكروفون الزميل خالد نجدي

وقد وقع هذا السلوك المرفوض والمعاقب علية قانونا والمدان بأقوى العبارات، أمام أنظار كل من الزميلة أمينة خباب  مصورة تلفزيونية  والزميل خليل رشيب  مساعد مصور

وإذ نثمن عاليا موقف الاحتجاج الصارم الذي قام به الزميل خالد نجدي والطاقم المرافق، في وجه الكاتب العام لنقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل الذي أساء عن سبق إصرار وترصد، من خلال محاولة الإرشاء، للزميل نجدي وللمهنيين والمهنة وللنقابة الوطنية للصحافة المغربية، فإننا ندين بقوة محاولة النيل من شرف المهنة وكرامة المهنيين

السيد الرئيس،

كما نحيطكم علما أيضا أن مديرية الأخبار اتصلت هاتفيا، في اليوم نفسه، بعبد الحميد الفاتيحي الذي حاول إنكار الواقعة، وأمام إصرارها ومواجهته بأن ثمة شهود على محاولة الإرشاء، قدم المعني بالأمر اعتذاره

وعليه، قررت مديرية الأخبار عدم بث الروبرتاج حول أشغال المجلس الوطني لنقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل

السيد الرئيس،

نلح ونصر، وباسم المهنيين في القناة الثانية أعضاء المجلس الوطني الفيدرالي للنقابة، أن تتخذوا ماترونه مناسبا لمعالجة هذا الحادث المؤسف، وذلك لحماية الصحافيين وحفظ كرامتهم وقطع الطريق على مثل هذه الممارسات المسيئة

والمضرة بسمعة بلدنا

                                                              تحياتي ومودتي

                                                                 زهير داودي

                                                            عضو المكتب التنفيذي

patisserie