طلق محمد قنديل رئيس جماعة سيدي أحرازم ظهر يوم الأحد (12 يوليوز 2015)،حزب الاستقلال رفقة أكثر من 12 مستشارا،وقرروا الالتحاق بترصيص صفوف حزب العدالة و التنمية أسابيع قبيل انطلاق الاستحقاقات الانتخابية القادمة.

و يأتي قرار رحيل محمد قنديل الذي عمر كثيرا بحزب الاستقلال،بمثابة ضربة موجعة للامين العام لحزب الاستقلال حميد شباط،الذي يصارع الزمن في محاولة وجود له مكان بالجهة بعد أن تهاوت أسهمه السياسية.

و قال مقربين من قنديل ،أن رئيس الجماعة و جميع أعضاء المجلس ،التحقوا ظهر يوم الأحد بصفوف حزب “المصباح” ،و أن اجتماعا مطولا عقد مع الأمانة الإقليمية و الجهوية “للبيجديين”،للترحيب بالملتحقين،و العمل على وضع خارطة طريق نظيفة استعدادا لمواجهة الخصوم السياسيين بالجهة وخاصة حزب الاستقلال.

patisserie