أفادت مصادر نا أن عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للمديرية العامة لإدارة الأمن الوطني عقدا اجتماعا عاجلا مباشرة بعد وفاة شرطي مدينة طنجة بعد دهسه من طرف أن سائق سيارات النقل السري. وضم الاجتماع مدراء جميع المديريات في المديرية العامة وبينهم مدير الأمن العمومي ومدير مديرية الشرطة القضائية ومدير ديوان الحموشي.

هذا وأضافت نفس المصادر  أنه صدرت تعليمات في الاجتماع بضرورة وضع حد لحالة الفوضى وفرض احترام رجال الأمن من طرف السائقي، وفي هذا الإطار صدرت تعليمات إلى السيد بنمنصور، مدير مديرية مفتشية الإدارة العامة للأمن الوطني لتفعيل لجن المراقبة والتفتيش وتعميم مذكرة على مختلف المصالح الأمنية والأمن العمومي على الخصوص تقضي بعدم التساهل مع مخالفي قانون السير وتطبيق القانون بحذافره وفرض هيبة رجل الأمن

ويشار إلى أن المدير العام للأمن الوطني تابع شخصيات ملف شرطي طنجة وآلمه كثيرا خبر وفاته… وهو ما دفعه إلى الاتصال هاتفيا بزوجة شهيد الواجب الوطني للاطمئنان عليها وإبلاغها برعايتها وأسرتهما من طرف المديرية العامة للأمن الوطني.

patisserie