كشف  رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران،  في زيارة رسمية قام بها قبل أشهر إلى وزارة رفيقه في الحزب وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، عن  قصة الرصاصة التي كادت أن تقتله.

    وفي هذا السياق، فاجأ رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، حسب ما أوردته بعض المصادر الإعلامية، مسؤولي وزارة العدل وقضاتها والصحافيين الحاضرين يومها، في لقاء استعراض حصيلة القطاع، بسرده قصة الرصاصة التي مرّت قرب أذنه منتصف عقد التسعينات حين كان في فرنسا، كمقدّمة ليخلص إلى الدرس العميق الذي تلقّاه حينها من حرص الفرنسيين على اعتقال الجاني ومحاكمته، وتعويض بنكيران عن كل النفقات التي تحملها للالتحاق بالديار الفرنسية مضطرا للاستماع إليه من قبل المحكمة.

    وقال بنكيران بهذا الخصوص “كان ذلك في 1995، حين ذهبت لأول وآخر مرة مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كمرشد ديني إلى الديار الفرنسية، حيث استقبلنا المغاربة وألقينا الدروس في المساجد، وكان هناك إقبال عجيب في مدينة سانتيتيان؛ وأذكر أننا في يوم كنا في واحد الكراج كبير فيه قاعة للصلاة، حيث ألقيت درسا دينيا بمناسبة ليلة الـ27 من رمضان، وكان هناك حماس كبير من جانب المسلمين لمثل هذه الوفود، فإذا بأحد الحاضرين يتعرّض لأزمة تنفس مفاجئة، فقمنا باستدعاء الطبيب ثم خرجنا إلى باب القاعة لانتظاره، وبينما نحن واقفون، شعرت كما لو أن شيئا مرّ بالقرب من أذني، ومباشرة بعد ذلك سمعت صوتا غريبا كأنه انفجار صغير، واعتقدت أنها مجرّد “مينة” من تلك التي يلعب بها الأطفال ويقومون بتفجيرها، فرحت أبحث عن مصدرها وما إن كان هناك طفل في الجوار”.
بعد دقيقتين أو ثلاث من تلك اللحظة التي لامس فيها الموت رأس بنكيران، “كانت الرصاصة الثانية التي صوّبت نحونا قد أصابت واحد الأخ اسمه محمد عزة، أصيب بها مباشرة في وجهه فصرخ “آي” ثم سقط فورا، وكان مقيما هناك في فرنسا رفقة عائلته، فكانت حالة يصعب وصفها، اتصلنا بالشرطة والإسعاف، فاكتشفوا بسرعة أن القاتل مازال موجودا بالقرب منا، حيث كان فرنسيا في حالة عصبية بعد خصام حاد مع زوجته، وعندما غادر بيته مرّ بالقرب منا فوجدنا واقفين، ثم عاد إلى بيته وحمل سلاحه وتوجّه نحونا وقام بإطلاق الطلقتين الأولى والثانية؛ الأولى كانت ديالي ما فيهاش لأنني شعرت بمرورها قرب أذني، فقط الله نجّاني منها، فيما أصابت الطلقة الثانية الأخ الذي كان معنا ومشا عند الله”.

patisserie