تعيش المندوبية السامية للمياه والغابات، في الآونة الأخيرة، على إيقاع حملة الإعفاءات العقابية والاستفسارات، طالت العديد من المسؤولين بالمديريات والمصالح الخارجية، التابعة للمندوبية، بعد رصد مفتشيها جملة من الاختلالات”.

وبحسب ما أوردته يومية “المساء”، فإن لهيب هذه الحملة، امتد إلى محيط  المندوب السامي للمياه والغابات، عبد العظيم الحافي،الذي توصل بتقرير مفصل يسلط الضوء على النقط السوداء التي تعرقل تطبيق التوجهات الكبرى للمندوبية، ما دفعه إلى الإسراع بتشكيل لجنة تحقيق ومساءلة العديد من كبار المسؤولين مركزيا، حول طريقة تدبيرهم للمصالح التي يشرفون عليها.

الحافي وجه استفسارات كتابية لعدد من رجالاته، ومنهم فوزي البطحاوي، رئيس قسم الموارد البشرية، ونور الدين عميرات، رئيس قسم المعدات والمحاسبة، ومحمد بوعياد، رئيس قسم مصلحة المعدات، ورشيد بنحمان، رئيس مصلحة شؤون الموظفين، وعبد الرحمان أسرير، رئيس مصلحة بقسم الموارد البشرية، وعماد اللبار، رئيس قسم في مديرية الدراسات والبرمجة والتعاونن.

المندوب السامي طلب من المسؤولين المذكورين، مده بمختلف التوضيحات المتعلقة بعدد من القضايا التي تهم ما وصفته مصادر المساء بـ”التسيير السيء للعديد من الملفات والتدبير غير المعقلن للموارد المالية، كاشفة أن يكون تأشير المندوب السامي للمندوبية للمفتشية العامة للمؤسسة مؤشر على وجود شبهات فساد حول بعض المسؤولين الكبار.

patisserie