بعد الضجة التي أثيرت حول ملف توظيف فاطمة الإدريسي أخت محمد أوزين المنسق العام لحزب الحركة الشعبية بالرضاعة، والمستشارة السابقة في ديوان وزير التعمير وإعداد التراب الوطني السابق، والأمين العام للحزب، محند العنصر، والشاغلة لمهام نائب أمين المال في جمعية الشبيبة الحركية، والعضو بالمكتب التنفيذي لجمعية النساء الحركيات، وهو الملف الذي طالته شبهات مثيرة تمس حزب الحركة الشعبية بعد فضيحتي الكراطة والشكلاطة.

فإن الحركة التصحيحية لحزب الحركة الشعبية التي يتزعمها سعيد أولباشا، أعلنت في بلاغ لها :أنها ستشرع في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة الإدارية منها أو القضائية وأنها في ذلك لن تستثني أحدا مهما بلغت رتبته أو وظيفته “.

patisserie