تعرف الساحة الثقافية بمدينة طنجة انتعاشة لافتة خلال الموسم الصيفي، في ظل المرجعيات الثقافية والموارد الفنية ما يجعل هذه المدينة تعيش على إيقاعات تبلور تطلعات الساكنة والزوار

  وعملا بمبدأ التعايش، والتكامل والانسجام، وإيمانا بدور التنوع في إغناء المشهد الثقافي والفني، وتماشيا مع التحولات السوسيواقتصادية التي تعرفها المنطقة الشمالية وخاصة منها منطقة اجبالة، تحرص جمعية أجراس للتنمية والثقافة والفنون الشعبية، على أهمية تموقع مهرجان الفنون الجبلية والفنزن المجاورةالذي يعيش دورته التاسعة تحت شعار

)دورة المرحومين : الحاج محمد العروسي والشيخ أحمد الكرفطي (

في إصرار كبير على المضي قدما للحفاظ على هذا الموروث الثقافي والفني في تراثنا الجبلي رغم قلة التوثيق.

       إن ما يزخر به التراث الشعبي الجبلي من فنون أصيلة وتقاليد ذات أبعاد عميقة يترجم صيرورة حياة تتناغم فيها الروح والذات عبر مفردات يصعب فك رموزها إلا بالنبش في والبحث، وبتدخل جاد لأكاديميين مهتمين، ولعل اختيار موضوع “الشيخين المرحومين : محمد العروسي وأحمد الكرفطي  أيقونتي التراث الفني الجبلي” كمحور لندوة هذه الدورة لدلالة واضحة على المسار الذي نهجته الجمعية في الجانب العلمي لهذا المهرجان.

       فمهرجان الفنون الجبلية والفنون المجاورة بانفتاحه على باقي الثقافات والفنون، وبرهن بالملموس من خلال الدورات السابقة على قدرته على رد الاعتبار لهذا التراث الفني الغني،  انطلاقا من الموقع الذي أصبح المهرجان يحتله محليا وجهويا ووطنيا.

       وتبقى الدورة السابعة برسم 2013 تطمح من خلال الجهود المتواصلة لضمان الاستمرارية الجادةلتحقيق الأهداف التالية:

       – التعريف بغنى التراث الجبلي؛

       – المساهمة في إثراء الجانب الفني الثقافي لجهة طنجة تطوان عموما ومدينة طنجة خصوصا؛

       – المشاركة في إغناء الجانب السوسيواقتصادي لمدينة طنجة؛

       – تكريم رموز الفنون الجبلية اعترافا بما أسدوه في هذا المجال؛

       – الاهتمام بمكونات التراث الفني الجبلي  بحثا وتوثيقا؛

       – الاعتناء بالمواهب والطاقات الشابة في مجال الفن الجبلي؛

       وبالرغم من الصعوبات التي تعترض فريق العمل أثناء فترات الإعداد باعتبار قلة الموارد الموثقة لهذا التراث، وشساعة المنطقة التي تتواجد بها، يبقى الرهان قائما لكسب تحدي البحث في جذور الفنون الجبلية والفنون المجاورة والعمل على ضمان كينونيتها واستمراريتها بالتعاون مع وزارة الثقافة والجهات الداعمة والشركاء وكل الغيورين على الموروث الثقافي الفني المغربي

patisserie