في غمرة إحتفالات الشعب المغربي بالذكرى السادسة عشرة لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه الغر الميامين الذي يصادف الثلاثين من شهر يوليوز من كل سنة،نظم القنصل العام للمملكة المغربية ببرشلونة السيد يسير فارس حفل إستقبال بفندق خوان كارلوس ببرشلونة،حضرته مجموعة من الشخصيات السياسية و العسكرية و الإقتصادية و الثقافية و الدينية و رجال الإعلام و ممثلي فعاليات المجتمع المدني  المغربي و الإسباني بمنطقة كتالونيا بمختلف مشاربها.
السيد القنصل العام  و كعادته،ألقى كلمة قيمة بالمناسبة،تقدم فيها بالشكر الجزيل لكل الحاضرين على مشاركتهم إحتفالات الشعب المغربي بالذكرى السادسة عشرة لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه الميامين،مؤكدا على غبطة و سعادة المغاربة قاطبة بهذا العيد المبارك السعيد الذي تتجدد فيه البيعة و العهد بين الملك الشاب و شعبه الوفي.
السيد القنصل العام أشاد بعمق و متانة عرى الصداقة و أواصر المودة و الإحترام التي تجمع بين الشعبين الإسباني و المغربي،اللذين تجمعهما عناصر مشتركة و مكتسبات مهمة لمورثاتهما الثرية،الحضارية منها و التاريخية،و الثقافية،و اللغوية،و تجعلهما بحكم موقعما الجغرافي و الجيوإستراتيجي المتميز،كبلدين متقابلين،إنطلاقا من ماض حضاري تقاسماه،وثقافة رفيعة نسجا خيوطها سويا على مر الأزمنة،كل هاته المعطيات ساهمت بشكل كبير في تعميق أواصر الصداقة بين الشعبين،توجت بتنسيق محكم بين البلدين في مجموعة من المجالات السياسية ،و الأمنية،و الإقتصادية،و محاربة الإرهاب،و مكافحة الجريمة المنظمة،و الإتجار في المخدرات،و الحفاظ على أمن و إستقرار البدين الشقيقين .
في الأخير أخذت صور تذكارية للحاضرين مع السيد القنصل العام و الشخصيات الأخرى التي سجلت حضورها بهذا الحفل البهيج.
patisserie