علم  أن ابنة ضابط شرطة تابع لولاية أمن طنجة، فرت وبشكل مفاجئ من قسم الملاحظة الطبية التابعة للمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، نهاية هذا الأسبوع، وذلك بعد خضوعها لتدخل جراحي عاجل لغسل المعدة، حيث كان يجري علاجها بعد محاولة انتحار فاشلة كانت الضحية قد أقدمت عليها في ظروف غامضة ، عبر تناولها مادة كيميائية سامة (سم الفئران)، داخل بيت العائلة الواقع بجماعة كزناية القروية حوالي 12 كلم عن طنجة في اتجاه مدينة أصيلة.

إلى ذلك، فقد تم اكتشاف هروب الضحية (ب.ق)، من مواليد سنة 1990، من قلب المستشفى الذي كانت ترقد فيه من طرف أسرتها التي رافقتها إلى المستشفى مباشرة بعد حضور محققين ، من أجل المعاينة والاستماع إليها في محضر قانوني إثر استفاقتها من غيبوبتها الطويلة التي كانت ترقد فيها بقسم الإنعاش تحت العناية المركزة، بعد تجاوزها لمرحلة الخطر، حول ملابسات واقعة محاولة الانتحار المريبة، والتي لم تعرف بعد أسبابه المباشرة أو دوافعه الرئيسية لحد الآن في حين رجحت مصادرنا أن يكون للأمر علاقة بالمشاكل النفسية والاجتماعية التي كانت تعاني منها الضحية داخل الأسرة، علما أن المصالح الأمنية المعنية اعتادت عدم التدخل أو متابعة محاولي الانتحار جنائيا، باعتبار أن التهمة تكتسي صبغة جنحية عادية ذات أبعاد نفسية ومرضية تتطلب مقاربة علاجية، ولا تستوجب بالضرورة المتابعة القضائية الزجرية الصارمة.

patisserie