أكدت الممثلة المغربية بشرى أهريش، أن خبر “طلاقها “عار من الصحة، نافية ذلك جملة وتفصيلا، ومبرزة في القوت ذاته أنها لم تطأ قدماها المحكمة الابتدائية بسلا.

    وعبرت أهريش بحسب ما أورده أحد المصادر الإعلامية، أنها فوجئت بالضجة التي خلقها موضوع طلاقها، مؤكدة أنها علمت بالإشاعة بعد عدة اتصالات تلقتها من أفراد عائلتها، يسألونها فيها عن صحة الأخبار المتداولة،  حيث قالت”حسبي الله ونعم الوكيل.. لا أعرف ما الهدف من وراء تداول خبر طلاقي رغم أن الموضوع يبقى شخصيا جدا”.

   وأضافت أهريش أنها لا تزال تعيش رفقة زوجها في منزلهما في جو من الحب والاحترام والتقدير، بعيدا عن أي مشاكل أو أخبار الطلاق.

    وأضافت الممثلة بنوع من المُزاح “أنا ما عارفاش فين جات المحكمة الابتدائية ديال سلا، وعمرني ما حطيت رجلي فيها”، مضيفة: “مثل هذه الإشاعات يمكنني التعامل معها بشكل طبيعي جدا بحكم اشتغالي في مجال الفن، لكن زوجي أصيب بالذعر، وبدأ يتساءل “واش مبقيتش نمشي حتى الخدمتي؟”.

patisserie