بمناسبة اليوم العالمي للشباب 12 أب/أغسطس، نظمت التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية بالعيون، ندوة حول موضوع ” وضعية ساكنة الصحراء، بين وفرة الثروات و انعدام التقسيم العادل للخيرات”، بمقر نقابة الاتحاد المغربي للشغل، ابتداء من الساعة السابعة مساء.

   هذا وقد أطرت الندوة من طرف ثلة من الأساتذة الباحثين، المنضويين تحت لواء التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة، بحيث ركز جل المتدخلين على الوضعية الاجتماعية و الاقتصادية للساكنة الصحراوية، وفق دراسات ميدانية علمية، همت البنيات الاقتصادية للمنطقة، ففي ذات الصدد ألقيت دراسة ميدانية حول موضوع ” مداخيل و صادرات منجم بواكراع للفوسفاط، برسم سنتي 2013 و 2014″، تطرق خلالها المتدخل للعديد من المعطيات الموثقة لأهم الشركات العالمية المستحوذة على استيراد فوسفاط منجم بواكراع، و الدول المنتمية لها، إلى جانب العائدات الخيالية لهذا المورد الطبيعي.

   عرفت الندوة حضور العديد من الهيئات النقابية، و الجمعوية ثم الحقوقية، إلى جانب صحفيين، بالإضافة إلى عدد هام من المكونات الاجتماعية، لعل أبرزها الحضور اللافت لجمعية مخيم أكنيدلف، إذ شهدت الندوة نقاش مستفيض بين جل الحاضرين الذين عبروا عن تأييدهم المطلق لمثل هذه الأنشطة التحسيسية التي من شأنها الرقي بالأشكال الاحتجاجية السلمية بالمنطقة. 
للإشارة فالتنسيقية أصدرت بيان ختامي في متم الندوة، أكدت خلاله على استمرارها على درب النضال السلمي، ملوحة فيه بخطوات تصعيدية.

 

                                         التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية بالعيون

patisserie