بثت قناة “بريس تي في” (Press TV)، وهي قناة إيرانية رسمية ناطقة باللغة الإنجليزية، أخيرا فيلما وثائقيا، مدته 26 دقيقة، موسوما بعنوان “نحن متمردون في الصحراء الغربية”، تضمن مشاهد من داخل مخيمات تندوف، وشهادات لصحراويين ينددون بما سموه احتلال المغرب للصحراء. 

وورد في البرنامج الوثائقي، الذي أنتجته هذه القناة الإيرانية، أن “الصحراء على الحدود مع المغرب، والجزائر، وموريتانيا، والمحيط الأطلسي، هي آخر مستعمرة في إفريقيا تناضل من أجل استقلالها”، معتبرا أن ما سماه “الشعب الصحراوي محروم اليوم من الحق في الحصول على أرض يعيش فيها بسلام وحرية”.

وجاء في الوثائقي أن “الشعب الصحراوي انقسم إلى قسمين، الذين يعيشون في “المنطقة المحتلة”، وتحملوا الاحتلال الذي فُرض عليهم بالعنف من طرف المغرب، ثم أولئك الذين يقيمون اليوم في مخيمات اللاجئين في الصحراء الجزائرية، أو ضمن شريط ضيق من الأراضي الجرداء” وفق تعبير القناة.

وفي تقديم هذا الفيلم الوثائقي، أكدت القناة الإيرانية بأنه عمل “يصور الحياة في ظل الاحتلال، والمنفى للشعب الصحراوي”، فيما استدلت بشهادات صحراويين تحدثوا عن “ضرورة استرداد حريتهم بالقوة كما انتزعت بالقوة”، دون أن تمنح فرصة للجانب المغربي للإدلاء برأيه في هذا الملف.

 

patisserie