اضطر شرطي  تابع لولاية أمن فاس زوال اليوم الخميس( 20 غشت 2015)،إلى استعمال سلاحه الوظيفي و تسديد طلقات نارية إلى مجرم كان في حالة هيجان و  تحت تأثير المخدرات ،حاول تنفيذ اعتداء شنيع بالأسلحة البيضاء عبارة عن سيوف على دورية لرجال الأمن.

و أمام الإحساس بالخطر القادم من المجرم “الوجدي” و تصويب سيوفه صوب جسد رجال الأمن، اضطر شرطيا إلى استعمال سلاحه الوظيفي و تصويب طلقات نارية إلى أرجل الجانح الذي كان مخمورا و تحت تأثير مخدرات “القرقوبي”.

و علمت فاس 24،أن باب المحروق قرب ساحة بوجلود ،كان مسرحا لإطلاق الرصاص الحي ،في محاولة ثني المجرم المصنف ضمن خانة الخطر،رغم التحذيرات التي وجهها له رجال الأمن قبل الاضطرار إلى الاستعانة بالسلاح الوظيفي لشل حركته الهائجة.

و ينتظر أن تقوم المصالح المختصة بنقل “الوجدي” إلى مستشفيات فاس لاستخراج الرصاص الذي أصيب به،فيما دخلت النيابة العامة المختصة على نار لعلعة الرصاص بمدخل المدينة العتيقة محج السياح الأجانب،و أمرت الضابطة القضائية بفتح تحقيق موسع حول حادثة الهجوم الذي نفذه المجرم الذي روع الساكنة وهو يزرع الرعب يمينا وشمالا بالسيوف التي كانت بحوزته.

patisserie