يقولون :

 تَسجّل في لائحة الإنتخابات,

أَوقِف الفساد,

ساهم في بناء الوطن,

لا تدع للفاسد فرصة للظفر بالمقعد…..

 و قد غزا العقولَ فسادُها, و تناثر الغثاء في سماء القرى و تلاشى كما يتلاشى الدخان و قد اضمحلت أصواتهم في حر الظهيرة و داخل زحام الأزقة الغير منظمة, و قرب المقابر المهمشة, و بجانب المساجد الآيلة للسقوط غير بعيد عن الطرق الوعرة و التضاريس الصعبة.

أتساءل عن سبب هذا الإهمال, و علة هذا الإنتظار الذي طال, فأُفاجَأُ أحيانا بسخريتهم من عقلي الصغير عند ظني لكنه كبير في فهم خبايا الأمور و خفاياه. فطالما ساعدني في الفهم و التبصر و اجتناب مهلكات الدهر و معيقات الحياة.

يأتي إلي أحدهم بقصة أُلِّفَت بعد الإستقلال من الإستعمار الفرنسي الأرضي و بداية الإستعمار الفكري, بسيناريو جديد محبوك يساير عقليات الشباب التافه الذي لا يفقه من الثقافة إلا حروفها, و يسعى لإقناعي بها و في ذلك سخرية من عقلي الذي لم يخيِّبني قط.

 أحزاب تافهة و برامج خيالية بينها و بين الواقع سنوات ضوئية, يُخَيَّل للرائي من مقهوري البلد عبر نظرة و نظرات في برامجهم أن البلد ستغدو جنة فوق الأرض و أن الصخور الحادة التي تمزق أحذية الرعاة و البسطاء على قمم الجبال و في سفوحها و هضابها أنها ستستحيل ذهبا يلمع بعد الإدلاء بصوته.

قبل التصويت ترى مُرَشَّحين متواضعين ساعِري الخدود للناس, خافضي أجنحتهم للفقراء و صارخين لصرخة المقهور, يعيشون الحزن معهم و يشاركون الفرح معهم, و يتدللون ب:إن أصابك قرح فقد أصاب القومَ قرحٌ مثلُه , و أن المؤمنين كالجسد الواحد يتداعى كلُّه بالسهر و الحمى لبعضه.

بعد التصويت ترى وجوها عابسة , لأبسط الحقوق منكرة, و لواجباتها مهملة, فترى اليأس قد ألمَ بالفقير و بريق الدمع لا يفارق محياه, و قد وجد في تقبل الحقيقة حرجا لأنه المسؤول عن الأوضاع قبل غيره.

أما المرشحون فقد تلاشوا بعد نيل المراد و قضاء المقصود و بلوغ الغاية فلا وقت للفقير إلا لتأديبه إن احتجّ أو لإنزال الهراوي عليه إذا هو استيقظ من غفلته, و هم غير نادمين على النفاق و الشقاق, فالإنتخابات عندهم حرب و الحرب في قاموسهم خدعة و الخدعة تفرز المخادعين فائزين, و طُزٌّ على الواعين و المثقفين ممن يملأ عقول الناس بترهاتهم البالية.

يقولون أن المقاطعين لا يساهمون في بناء الوطن, و ليس لهم غيرة على بلدهم , و غير مبالين بخدمته, أقول أن المقاطعين ممن هم على شاكلتي, ممن فضّل الإبتعاد عن الإقتراب من بأس الإنتخاب, أننا برفضنا الإقتراع نؤكد أنكم سواسية تعتبرون سياسة البلد لعبة و لا تأخذونها على محمل الجد, و نحن إذ نرفضكم فلا بديل لنا غيركم و لا حاجة لنا بنجاحكم من فشلكم في الإنتخابات فكلتا النتيجتين ستأتيان بذات الإتجاه و نفس المنوال.

أرفض التسجيل و لن أصوت لأنني أعي أني إذا لم أساهم في بناء وطني فلن أساهم إطلاقا في هلاكه من خلال مشاركتي في لعبة أبطالها مخادعين و لصوصا, أفنوا أعمارهم في النهب و أكل ما للغير و المكر و الخداع, إضافة إلى النسق السياسي الذي يجعلهم مجرد كراكز فوق مسرح شعبي لإسكات الجوعى و إلآم جروحهم التي أضحت خدودا عميقة على ضياع الوطن على أيدي ثلة من المخادعين  على ما يربو من 60 سنة. 

لست فظّا غليظ القلب إذ أعبِّر عن رأيي بكل أريحية, فأنا أدرك أن أغراضي مقضية بإذن الله الذي لم يخيب ظني فيه كلما توجهت إليه بالدعاء و أدرك أن الناس لن ينفعوني بشيء بدونه عز و جل, و لست غافلا عن خدمة وطني إن اقتضت الضرورة لكنني على يقين أن مقاطعتي للمسرح كفيل بأن يجعله يعيد حساباته ليقدم الأفضل, و أن روح التحسين المستمر يقتضي عدم الرضى بالحالة الراهنة للأشياء.

أدرك أن الشعوب ناضلت للظفر بحق التصويت و أُسيلت دماء كثيرة في سبيل ذلك, لكنني أتنازل عن حقي هذا إذا كان البديل هو نفس المرشح ,و إذا كان النسق واحد فلا حاجة للتكرار و إعادة الإنتخاب فلا نجني من وراء ذلك إلا تغيير الأسماء لذات الوجوه الغير مؤهلة لتحمل المسؤولية هذه الوجوه التي مللنا خزعبلاتها على مدى ستين سنة تقريبا. 

يسعون لإستقطاب الشباب الغافل للترشح و يزكون من يشاؤون و ما قوانين التزكية إلا حبرا على ورق مدسوس في رفوف مغبرة تعلوها رائحة نتنة تزكم الأنوف.

فاعلموا أنني وطني و لن أصوت,

patisserie