تمكنت الشرطة القضائية لأمن تيكوين بأكادير قبل يومين، من القبض على عصابة إجرامية وصفتها الأجهزة الأمنية بالخطيرة بالمقارنة مع حجم عدد السرقات المرتكبة.إذ ظلت تعتمد على الدقة في تنفيذ سرقاتها مع غياب أدلة علمية تكشف هويتهم .

وقالت مصادر الجريدة أن عدد السرقات قد عرف ارتفاعا متزايدا قبل مرحلة القبض على المتهمين ،حيث وصلت عدد السرقات المسجلة بتيكوين وأحياء من أكادير”السلام ،الداخلة والهدى” إلى حوالي 25 سرقة نفدها أفراد العصابة الأربعة الذي يتزعمهم الملقب ب” لافوكا” في حق عدد من الضحايا وذلك تحت التهديد بالسلاح الأبيض واستعمال قنينة الغاز المسيل لدموع المعروفة ب” لكريموجين”شملت مابحوزتهم من هواتف نقالة وأموال وحلي.

هذا وقد أثمر تركيز رجال الشرطة القضائية بتيكوين على المناطق المستهدفة بعملية السرقات، من خلال تنظيم حملات تمشيطية في صفوف المشبه بهم (أثمرت) بالقبض على زعيم العصابة الملقب (لافوكا ) رفقة عنصر ثاني، وبحوزتهما أسلحة بيضاء وقنينة الغاز المسيل للدموع وهواتف ومبلغ مالي متحصل عليه من السرقات ،وخلال مرحلة التحقيق التمهيدي مع المتهمان اعترفا تلقائيا بضلوعهما في العديد من عمليات السرقة موضوع 25 شكاية لدى مختلف الدوائر الأمنية بتيكوين وأكادير.

تحقيقات أمن تيكوين مع الموقوفين خلصت إلى إعترافهما بشركائهم وهما شابين من أفراد العصابة إلى جانب شخصين آخرين يصرفان المسروق .

وتمكن رجال الشرطة القضائية من القبض على باقي أفراد العصابة ،وهو ما مكن من الإمساك بباقي خيوط الملف ،بعدما زرعت الرعب في قلوب السكان وخاصة بمحيط الأماكن موضوع السرقات .

وأحيل أفراد العصابة على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير من أجل تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقات الموصوفة تحت التهديد بالسلاح الأبيض باستعمال ناقلة ذات محرك.

patisserie