اعتبر حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، أن اكتساح حزب العدالة والتنمية لفاس، معقل حزب الاستقلال هو ناتج عن “التزوير والاختلالات التي شابت عملية التصويت”، داعيا إلى ضرورة فتح تحقيق في الأمر.

وقال شباط في تصريح له ، تعليقا على أنباء شبه مؤكدة تتحدث عن فوز العدالة والتنمية بفاس إنه “لم يسبق أن عشنا مثل ما حدث خلال هذه الانتخابات من تزوير”، موجها اتهامات بأنه كان هناك تزوير قبلي للوائح.

وأردف شباط قائلا: “رئيس لجنة الانتخابات دار اللي بغا لعب قبل باللوائح” على حد قوله، مضيفا: “جميع عائلات المنتخبين المعروفين بكونهم يصوتون على حزب الاستقلال منذ عام 92 تم التشطيب عليهم وإغراق اللوائح بأسماء لا علاقة لها” مردفا: “إذا فتح تحقيق فيما حدث ستكون هناك كارثة”، على حد تعبيره.

ولمح شباط إلى أنه تم منع من معروف أنهم سيصوتون لصالح الاستقلال بفاس قائلا: “الناس الذين تم طردهم من المكاتب أكثر من الذين صوتوا” مضيفا: “الناس د اليبجيدي دخلوا يصوتوا فالثامنة صباحا والناس العاديين خرجوهم بالزرواطة مع الخامسة والنصف وأقفلوا المكاتب، معتبرا أن ما حدث هو “كارثة للديمقراطية”.

وأظهرت أولى المعطيات المتسربة عن نتائج الانتخابات الجماعية، التي جرت اليوم الجمعة، اكتساحا كبيرا لحزب العدالة والتنمية الحاكم بفاس معقل حزب الاستقلال، إضافة إلى كل من القنيطرة والرباط.

patisserie