اعتقلت عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية الأمن بأكادير المستشار الجماعي المهرب المحسوب على حزب التقدم والاشتراكية بجماعة الركادة بإقليم تيزنيت بأحد المنازل بحي السلام بأكادير.

وذكرت المصادر  بأن احتجاجات عارمة عرفها ويعرفها محيط المنزل المذكور الذي كان يختبئ فيه والتي قام بها العشرات من السياسيين المحسوبين بالخصوص على حزبي التقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية.
هذا و قد حضرت عناصر الشرطة القضائية إلى مكان الواقعة بناء على شكاية تقدم بها الأحزاب الأغلبية الحكومية إلى المصالح المعنية.
ذات المصادر أوضحت أن المستشار المعني حاول الهروب من شباك أحد نوافذ المنزل لكن المحتجين تمكنوا من احتجازه ومحاصرته وإرغامه على العودة إلى مخبئه حتى حضرت عناصر الشرطة القضائية التي عاينت الواقعة.
يذكر ان المرشح الموقوف هو الذي سيرجح كفة الحزب الذي سيدبر شؤون الشان الجماعي بجماعة الركادة، على اعتبار بان الحزب الحاصل على الأغلبية حصل على 9 مقاعد، في حين حصلت الأحزاب المحسوبة على الأغلبية الحكومية العدالة والتنمية و الاحرار و التقدم و الاشتراكية على 10 مقاعد، وهو ما كان سيؤهلها لتشكيل مكتب الجماعة المكون من 19 مقعدا، لكن تهريب أحد مرشحيها قد بحرمها من تحقيق هذا الهدف.

patisserie