علم من مصادر مطلعة أن  مساء أمس الأحد، نظمت هيآت سياسية وحقوقية وجمعوية مسيرة حاشدة بمدينة كلميم جابت شوارع المدينة تنديدا بـ”اختطاف” مستشارين من أجل التفاوض معهم في شأن التصويت لأحد المرشحين للرئا سة وترجيح كفته رئيسا للمجلس، بعد أن اتفقت أحزاب الأغلبية ممثلة في حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية، إضافة إلى حزب الاستقلال على منح رئاسة المجلس لحزب التجمع الوطني للأحرار.
ويرى الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني سابقا، أن ظاهرة اختطاف المستشارين بعد إعلان نتائج الانتخابات تعود إلى أسباب موضوعية بعضها مرتبط بالشق القانوني، حيث إن القوانين المنظمة للانتخابات متخلفة جدا عن روح الدستور، الذي حسم في قضية رئاسة الحكومة بمنحها للحزب المتصدر للانتخابات، مبرزا أنه لو نص القانون صراحة على منح رئاسة المجالس المحلية والجهوية للحزب الذي احتل المرتبة الأولى، لما بقيت مثل هذه الظواهر المشينة والمسيئة للعملية الانتخابية موجودة.
وشدد الشوباني على أن الحل لظاهرة اختطاف وشراء الناخبين الكبار يتمثل في مسألة وحيدة وهي أن تنص القوانين المنظمة للانتخابات على منح الرئاسة للحزب الأول، وهو إجراء من شأنه، حسب الحبيب الشوباني أن يجعل التصويت على الأحزاب والبرامج بدل الأشخاص، مما سيساهم حتما في اختفاء اللامنتمين، وسيعزز من شفافية ومصداقية العملية الانتخابية، يقول الشوباني، قبل أن يخلص إلى أن الإشكال قانوني بالأساس، داعيا إلى حله في المستقبل.
وأوضح القيادي في حزب العدالة والتنمية أن الأمر الثاني الذي يساهم في ظاهرة “اختطاف المستشارين” متعلق بالأحزاب السياسية التي انتهت إلى حالة من الضعف وأصبحت تزكيتها للمرشحين من دون مضمون سياسي، مبرزا أن كثيرا من التزكيات يمكن أن نطلق عليها عبارة “تزكيات آخر ساعة”، مما يفسر أن الإشكال يتعلق في جزء منه بالوضعية الحزبية المعطوبة، إذ إن المرشح بمجرد ما أن ينجح في الانتخابات حتى يقطع علاقته بالحزب الذي ترشح باسمه.

patisserie