اهتز حي السلامة 3 بعمالة مولاي رشيد بالدار البيضاء، مؤخرا، على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب ثلاثيني يبيع “الهندية” بالحي المذكور.

    و ذكرت مصادر صحفية، أن السبب الذي أودى بحياة الشاب الذي يبلغ 35 سنة متزوج و أب لطفلين راجع إلى خلاف بينه و بين وذلك بسبب رفضه تسديد إتاوة قيمتها درهمين ثلاث جناة، حيث طالب هؤلاء الضحية، الذي كان يعرض بضاعته أمام مسجد الحي، بتسديد درهمين بحجة أنهم يتكلفون بتنظيف المكان بعد رحيل الباعة المتجولين، غير أن الهالك رفض تسديد الدرهمين و اعتبره ابتزازا، الشيء الذي أجج غضب الجناة

    ليتطور الأمر إلى نزاع، استعمل فيه الجناة الأسلحة البيضاء، قبل أن يوجهوا له طعنات غائرة أسقطته أرضا، ليلوذوا بالفرار بعد ذلك إلى وجهة مجهولة.

    و عليه تم إخبار المصالح الأمنية التي انتقلت إلى عين المكان رفقة عناصر الوقاية المدنية، ليتم على إثره نقل الضحية إلى مستعجلات ابن رشد، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، صباح أول أمس، ونقل جثمانه بعد تشريحه إلى مسقط رأسه بالشياظمة.

patisserie