اتهم عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أحزاب التحالف الحكومي، بأنها تسببت في فقدان الأغلبية وحزبه بالتحديد من مجموعة من الجهات، في إشارة منه لحزبي التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية، في الوقت الذي استثنى ابن كيران حزب التقدم والاشتراكية.

وأوضح بن كيران، في لقاء تواصلي مع رؤساء البيجيدي بسلا، أنه كان من المفروض أن تؤول الرئاسة للأغلبية في الجماعات والجهات التي لها فيها الأغلبية، لكن ما حصل كان غير ذلك، مهاجما نائب الأمين العام للأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، بالقول: “إذا كنت زعيما سياسيا، فلماذا لم تترشح في أكدال بالرباط، واخترت الترشح في دوار كان يترشح فيه شخص لأزيد من عشرين سنة؟”.

وفي سياق مماثل، وجه ابن كيران رسالة ضمنية لحزبي التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية، حيث أكد بنكيران أن كل الاحزاب اصطفت مع حزب الأصالة والمعاصرة، عدا حزبه وحزب التقدم والاشتراكية، وهذا ما مكن “الحزب المعلوم” من رئاسة جهة طنجة تطوان.

كما أشاد ابن كيران بوزارتي الداخلية والعدل والحريات، وقال إنهما “كانتا في الموعد، وضمنتا حياد الدولة خلال هذه الاستحقاقات”، في المقابل عاد رئيس الحكومة، إلى انتقاد “بعض الأحزاب التي أخلفت وعدها معه” على حد قوله، وحرمته من رئاسة كل من جهتي “طنجة تطوان” و”الدارالبيضاء سطات”، مؤكدا أنه “حز في نفسه أن لا تؤولا إلى الأغلبية”، في إشارة منه إلى تصويت حزب مزوار والحركة الشعبية على إلياس العماري ومصطفى الباكوري.

المغرب 24

patisserie