قامت الجمارك الفرنسية بضبط ليلةيوم السبت، نحو 7.1 طنا من القنب الهندي المهرب من المغرب إلى باريس، على متن ثلاث مركبات جرى ركنها في الدائرة الـ16، وذلك بحسب ما تناقلته وكالة الانباء الفرنسية.

ويتعلق الأمر بأكبر عملية لتهريب المخدرات تشهدها فرنسا منذ سنتين،حيث اعتبرت الصحافة الفرنسية أن الكمية سالفة الذكر كان من المرتقب أن تذر على مهربيها مبلغا ماليا مهما يقدر بأزيد من 20 مليون أورو.

ذات المصادر أوردت أن ضبط 7.1 طنا من الحشيش المغربي يأتي في أعقاب تحقيق معمق فتحته المديرية الفرنسية للاستخبارات والتحقيقات الجمركية، مشيرا إلى أنه بالرغم من أن تعاطي الحشيش ممنوع بموجب القانون الفرنسي، إلا أن فرنسا تعد بحسب الأرقام الصادرة عن “مركز الرصد الأوروبي للمخدرات والإدمان عليها” أول مستهلك أوروبي لهذه المادة المخدرة.

يشار إلى أن عناصر الجمارك لم تتمكن من اعتقال مهربي الحشيش المستقدم من المغرب، إذ أنهم لم يتواجدوا على متن السيارات لدى المداهمة الأمنية، وكانت كمية الحشيش التي ضبطتها الجمارك الفرنسية بكمية تتراوح ما بين 25 و30 كيلوغراما معبأة في “أكياس مغربية” .

patisserie